زيلينسكي وسيرسكي في الميدان
زيلينسكي وسيرسكي في الميدانرويترز

من هو ألكسندر سيرسكي القائد الجديد للجيش الأوكراني؟

أصبح الجنرال ألكسندر سيرسكي القائد الجديد للجيش الأوكراني بدلاً من فاليري زالوجني الذي أقيل من منصبه، بعد تسريبات وتكهنات استمرت لأسابيع عن تغيير مرتقب في قيادة الجيش.

وكان سيرسكي قبل القرار الأخير، قائداً للقوات البرية في الجيش الأوكراني، منذ عام 2019. ونال خلال هذه الفترة لقب "بطل أوكرانيا" لعام 2022.

ولد ألكسندر سيرسكي في 26 يوليو/تموز من العام 1965 في قرية "نوفينكي" بمقاطعة "فلاديمير" التابعة لروسيا حالياً، والتي كانت ضمن أراضي الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت.

وتخرج سيرسكي في عام 1986 من مدرسة موسكو العليا العسكرية. وفي عام 1996 تخرج بمرتبة الشرف من أكاديمية القوات المسلحة في أوكرانيا، وفي 2005 من الأكاديمية الوطنية للقوات المسلحة.

رويترز

في عام 2013، عين كنائب أول لرئيس مركز القيادة الرئيسي للقوات المسلحة الأوكرانية، ومثّل وزارة الدفاع الأوكرانية خلال نقاشات تحويل نمط جيش بلاده وفق معايير حلف شمال الأطلسي، في مقر الناتو.

ومنذ عام 2014، وعندما بدأ التصعيد العسكري شرق أوكرانيا، شغل سيرسكي منصب قائد عمليات ضد المتمردين الموالين لروسيا وخاض عدة معارك في شرق البلاد.

وبعد انتهاء المعارك بين الجيش الأوكراني والانفصاليين في دونباس، حصل سيرسكي على أوسمة وترقية عسكرية لنجاحه في تغطية انسحاب وحدات أوكرانية من بعض المناطق على الحدود مع روسيا، قبل اندلاع الصراع بين موسكو وكييف رسمياً عام 2022.

وترأس سيرسكي بعد عام 2016 مقر العمليات المشتركة للقوات المسلحة الأوكرانية وقاد "عملية مكافحة الإرهاب" في شرق أوكرانيا.

وفي 2019، أصبح سيرسكي قائدًا للقوات البرية للقوات المسلحة الأوكرانية، وتلقى ترقية عسكرية وحصل على رتبة عقيد ركن.

رويترز

وتولى سيرسكي، بعد شن روسيا حربها على أوكرانيا عام 2022، قيادة الدفاع عن العاصمة كييف، وبحسب ما نشر حينها فقد قام سيرسكي ببناء حلقتين دفاعيتين حول العاصمة ونسف بعض الجسور في المنطقة مما أحبط خطط الجيش الروسي لشن هجوم سريع لدخول كييف.

 وبناء على ذلك حصل الجنرال الأوكراني في أبريل/نيسان من العام 2022، على أعلى وسام في الدولة "بطل أوكرانيا".

 ومع استمرار الصراع كان سيرسكي أحد قادة الهجوم المضاد للقوات المسلحة الأوكرانية في منطقة خاركيف.

وقاد الجنرال العسكري صاحب الأوسمة المتعددة، بين خريف 2022 وربيع 2023، معارك سوليدار وباخموت ضد قوات "فاغنر" الروسية، وصمدت هذه المدن أشهراً طويلة أمام القوات الروسية.

واستمرت إنجازات سيرسكي حتى جاءت إقالة فاليري زالوجني من منصبه، وتعيين الرئيس الأوكراني له قائدًا أعلى للقوات المسلحة الأوكرانية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com