أخبار

مصرع 10 أشخاص بهجوم لمتمردين أوغنديين في الكونغو
تاريخ النشر: 15 يونيو 2015 0:03 GMT
تاريخ التحديث: 15 يونيو 2015 0:04 GMT

مصرع 10 أشخاص بهجوم لمتمردين أوغنديين في الكونغو

مصادر رسمية تؤكد مقتل المواطنين من بينهم ثمانية مدنيين قتلوا بالأسلحة البيضاء، على يد مسلحين أوغنديين، ينتمون إلى القوات الديمقراطية المتحالفة.

+A -A

كينشاسا – أفادت مصادر رسمية، مقتل عشرة أشخاص، مساء أمس السبت، في مقاطعة شمال كيفو، بجمهورية الكونغو الديمقراطية، على يد مسلحين أوغنديين، ينتمون إلى القوات الديمقراطية المتحالفة.

وقال ”موكوندجو كوامبوكا كليوفاس“ رئيس بلدة ارينغيتي، في مقاطعة شمال كيفو، في حديثه للأناضول، اليوم الأحد، ”إن ثمانية من الضحايا مدنيين، تم احتجازهم وقتلهم بالأسلحة البيضاء“، مبيناً أن شرطياً وعسكريا ًكونغوليين قتلا في المواجهة مع المتمردين.

وأضاف رئيس البلدية أن عدداً من المنازل أكلتها النيران، فيما أصيب عشرة مدنيين، جراء هجوم آخر نفذه مسلحين أوغنديين، مساء أمس السبت، في بلدة لينزوسيسين، على بعد 47 كيلومترا من مدينة بيني، بمقاطعة شمال كيفو.

وقالت جهات كونغولية رسمية، إن هجوم أمس، وقع بالتزامن مع اشتباكات اندلعت بين القوات العسكرية الكونغولية، وعناصر من فصيل متمرد آخر، ”رايا موتومبكي“، في مقاطعة شمال كيفو، وأن الاشتباكات أسفرت عن مقتل عسكري كونغولي وأحد المتمردين، وأضافت الجهات الرسمية أن أربعة عسكريين ومتمردين اثنين أصيبوا بجروح.

تجدر الإشارة أن المجموعة المتمردة نشأت في سياق مقاومة المتمردين الروانديين من عرقية الهوتو، ”انتراهمواي“، الذين لجؤوا عام 1994 إلى الكونغو الديمقراطية، بعد اقترافهم مجزرة بحق روانديين من عرقية التوتسي، إلا أن رفض فصيل ”رايا موتومبكي“ نزع سلاحه، بعد تكفل الجيش الكونغولي، بمعية البعثة الأممية في الكونغو الديمقراطية، بمكافحة المتمردين الروانديين، خلف توتراً ومناوشات بين القوات الكونغولية و“رايا موتومبكي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك