رئيس نيجيريا يلتقي بنظرائه الإقليميين لبحث التصدي لبوكو حرام‎

رئيس نيجيريا يلتقي بنظرائه الإقليميين لبحث التصدي لبوكو حرام‎

أبوجا- التقى الرئيس النيجيري الجديد محمد بخاري بنظرائه الإقليميين في أبوجا اليوم الخميس لمناقشة سبل وضع حد للتهديد الذي تشكله جماعة بوكو حرام في أحدث مؤشر على نيته سحق التنظيم الإسلامي المتشدد في بداية رئاسته.

واستقبل بخاري (72 عاما) – وهو الحاكم العسكري السابق للبلاد – قادة تشاد والنيجر وبنين في قمة أعدت على عجل في مطار أبوجا في حين أرسلت كاميرون وزير دفاعها.

وقتلت بوكو حرام الآلاف وتسببت بنزوح 1.5 مليون شخص من منازلهم خلال تمرد مستمر منذ 6 سنوات يهدف إلى تأسيس دولة إسلامية في شمال شرق نيجيريا الفقير.

وحتى انطلاق العمليات العسكرية المشتركة هذا العام بين قوات تشاد والنيجر والكاميرون ونيجيريا كانت الجماعة المتشددة التي أعلنت الولاء لـ“داعش“ قد احتلت منطقة بمساحة بلجيكا.

وبدأت الدول الأربع في تشكيل قوة عمليات مشتركة يرأسها نيجيري وتتخذ من العاصمة التشادية نجامينا مقرا لها.

وكان القضاء على التمرد أحد أبرز وعود حملة بخاري الانتخابية في الوقت الذي اتهم سلفه جودلاك جوناثان بالتردد وانعدام الكفاءة وخصوصا بعد خطف أكثر من 200 فتاة من مدرسة في بلدة شيبوك في نيسان أبريل من العام الماضي.

وفي الأسبوعين اللذين أمضاهما بخاري حتى الآن في منصبه ركز معظم جهوده على قتال بوكو حرام وسافر إلى النيجر وتشاد ونقل مركز القيادة العسكرية من أبوجا إلى مدينة مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو في شمال شرق البلاد وهي مهد حركة التمرد.

وجاء في بيان أصدرته الحكومة النيجيرية أن المؤتمر الذي يستمر يوما واحدا سيناقش أيضا مشكلة تهريب الأسلحة الخفيفة إلى المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com