باحث إيراني: سورية أهم أسباب هزيمة اردوغان البرلمانية

باحث إيراني: سورية أهم أسباب هزيمة اردوغان البرلمانية

المصدر: طهران ـ من أحمد الساعدي

اعتبر الخبير الإيراني في السياسة الخارجية والعلاقات الدولية محمد قادري ، أن الانتخابات البرلمانية التركية، التي حاول من خلالها الرئيس أردوغان تقويض النظام البرلماني، بأنها “هزيمة وصفعة قوية نتيجة لمواقف اردوغان تجاه سورية”.

وأوضح محمد قادري في مقال له نشره اليوم الاثنين، أن “الرئيس التركي رجب طيب اردوغان واجه هزيمة ذات دلالات ومعاني في الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم أمس والتي خسر حزبه فيها الأغلبية البرلمانية بعد 13 عاماً”.

وبين الباحث الإيراني أن “اردوغان حاول هذه المرة كسب الأغلبية المطلقة من مقاعد البرلمان من أجل التمهيد لجعل النظام السياسي في تركيا نظاماً رئسياً وتنصيب نفسه الشخصية الأولى عبر حذف منصب رئاسة الوزراء”.

واعتبر الخبير الإيراني في العلاقات الدولية أن “هزيمة حزب اردوغان كانت متوقعة، لأن الإشارات السلبية كانت واضحة”.

وأضاف قادري أن “هناك قضية هامة أخرى هي مشاركة الأتراك الذين يسكنون ألمانيا والنمسا في هذه الانتخابات من أجل التأثير على نتائجها وهذا ما كان يخشاه اردوغان بشده لعلمه بمعارضة هؤلاء له”.

وبين الباحث الإيراني أن هذا الحدث الكبير في الانتخابات البرلمانية سيترك تأثيراً على مواقف أردوغان الإقليمية بالإضافة إلى الشأن الداخلي وسيتم مواجهة سلوك اردوغان العدائي الناجم عن نظرية إعادة إحياء الإمبراطورية العثمانية بشكل جدي في الداخل التركي، وهو سلوك وضع اردوغان إلى جانب آل سعود كعدوين رئيسيين للشعب السوري والنظام السوري ومحور المقاومة في المنطقة وجلب مصائب كبيرة للعالم الإسلامي”.

وقال قادري: “يبدو أن الأيام المقبلة ستكون أياماً مصيرية لتركيا وللحزب الحاكم فيها لأن “لا” التي قالها الشعب التركي لاردوغان هي “لا” قوية لكل الاستئثارات والدكتاتورية وتعاونه مع عملاء الغرب وإسرائيل في المنطقة ضد المسلمين، ولكن يبقى السؤال “هل التقط اردوغان ورئيس وزرائه هذه الرسالة الهامة ؟”.

وجرت الانتخابات البرلمانية التركية امس الاحد واسفرت النتائج شبه النهائية وغير الرسمية عن حصول العدالة والتنمية على نحو 41% من الأصوات ما يوازي 258 مقعداً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع