الجماعات الصوفية تعلن تأييدها للحزب الحاكم في تركيا

الجماعات الصوفية تعلن تأييدها للحزب الحاكم في تركيا

المصدر: إرم- من مهند الحميدي

أعلنت جماعات صوفية عدة تأييدها لحزب “العدالة والتنمية” ذي الجذور الإسلامية الحاكم في تركيا خلال انتخابات المجلس الوطني الكبير (البرلمان) التي تجري اليوم الأحد.

وجدد زعيم جماعة “إسكندر باشا” الصوفية، الشيخ محرم نورالدين جوشان، دعمه للحزب الحاكم في الانتخابات التشريعية؛ قائلاً “نعلن تجديد تأييدنا للحكومة الحالية في الانتخابات، لنجاحها في بث أشعة الأمل، وقطعها أشواطاً مهمة في طريق الحرية المنشودة منذ زمن طويل”.

وتُعدّ جماعة إسكندر باشا إحدى الطرق الصوفية في تركيا، وأسسها الشيخ محمد زاهد كوتكو، عام 1958، حين كان إماماً لمسجد “إسكندر باشا” التاريخي في إسطنبول، كبرى مدن البلاد.

وسبق أن أعلن أعضاء جماعة “إسماعيل آغا” إحدى أكبر الجماعات الصوفية في تركيا، دعمها للحزب الحاكم، رافعين شعارات مؤيدة للرئيس التركي، والزعيم السابق لحزب العدالة والتنمية، رجب طيب أردوغان.

وكان رئيس الوزراء التركي، والزعيم الحالي للحزب الحاكم، أحمد داوود أوغلو، زار يوم 5 حزيران/يونيو الجاري، رئيس جماعة “إسماعيل آغا” الشيخ محمود أفندي.

وينبع تأييد الحركات الصوفية للحزب الحاكم، من الانفراج الذي صاحب وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة عام 2002، بعد عقود من الملاحقة ومنع الطرق الصوفية، منذ تأسيس الدولة التركية الحديثة، على أسس علمانية، على يد مصطفى كمال (أتاتورك).

ويستند خطاب أردوغان، الداعم للحزب الحاكم، على التركيز على مبادئ الدين الإسلامي، الذي أفلح في جولات انتخابية سابقة، في استمالة جمهور المتدينين، إذ يركز أردوغان، على مشاعر مرتبطة بحقبة العشرينيات، والتوتر الذي شاب قرارات أتاتورك في التضييق على المتدينين، وتحويل الكثير من المساجد إلى متاحف، ومنع الحجاب في المدارس والجامعات ودوائر الدولة.

يُذكر إن حزب العدالة والتنمية، رشح 42 امرأة محجبة لخوض الانتخابات البرلمانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع