ألمانيا تدخل على خط المفاوضات بين حماس و إسرائيل

ألمانيا تدخل على خط المفاوضات بين حماس و إسرائيل

المصدر: غزة ـ رموز النخال

لم تتوانى الوفود العربية و الأجنبية التي تُنظم زيارات مكوكية لقطاع غزة، في التحذير من خطورة الأوضاع الإنسانية و الاقتصادية بغزة، و مدى انعكاسها على الأوضاع الأمنية.

وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير وصف في زيارته الأخيرة، الوضع في غزة ببرميل من البارود الذي سينفجر بوجه الجميع.

و تعقيباً على تصريحات شتاينماير، قال المُحلل السياسي إياد القرا، إن ”الاحتلال يرغب في هدوء جبهة غزة خلال المرحلة القادمة، ويرغب بأن تلعب ألمانيا دوراً في تحريك ملف الجنود المفقودين، وهو من الملفات الحساسة لدى الاحتلال“ . 

و من جانبه نفى الاحتلال الإسرائيلي على لسان وزير دفاعها موشي يعلون، ارتباط زيارة وزير الخارجية الألماني لغزة بقضية الجنود المفقودين، إلا أن القرا، يرى نفى دولة الاحتلال  ما هو إلا استجداء لدور ألماني في هذا الملف، وهو ما يمكن أن يعتبر تحريكاً مهماً لما يرغب به الاحتلال بتهدئة بغزة، لكن يريدها من باب تحقيق الإنجاز.

و تُريد ألمانيا تحريك المياه الراكدة في ملف التهدئة، التي يتم الحديث عنها بين المقاومة والاحتلال في غزة، تحقق لأطرافها المصالح المرجوة، حيث يرغب الاحتلال بتهدئة بعد أن عجز عن تحقيق أهدافه وإنهاء وجود حماس في غزة، وفقاً للقرا

و كشف بأن الاحتلال الإسرائيلي، يُتابع باهتمام الواقع الإنساني في غزة، ويحرص على عدم الذهاب لمواجهة، وهو لا شك رغبة لدى حماس بعدم الذهاب للمواجهة أيضاً، لكنها تحرص على أن يلتزم الاحتلال بفك الحصار عن قطاع غزة، دون تقديمها أي تنازلات وخاصة ما يتعلق بعملها المقاوم.

و كان وزير الخارجية الألماني فرانك فلترشتاينماير، زار قطاع غزة ، برفقة وفد ألماني كبير يضم 60 شخصية ألمانية من مختلف التخصصات، و افتتح مشروع إنشاء غرف الصيادين على شاطئ بحر غزة والممول من ”البنك الألماني للتنمية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com