حزب ألماني يجمد عضوية برلماني سابق بسبب حيازته صورا فاضحة لأطفال

حزب ألماني يجمد عضوية برلماني سابق بسبب حيازته صورا فاضحة لأطفال

هانوفر- قررت لجنة التحكيم في الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني بمدينة هانوفر، الاثنين، تعليق عضوية سباستيان إيداتي النائب السابق في البرلمان لمدة ثلاثة أعوام، وذلك على خلفية فضيحة حيازته صور فاضحة لأطفال وفضيحة تسريب معلومات تحذيرية له عن تحقيقات وشيكة في هذا الأمر.

وكتب إيداتي على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أنه سيدرس القرار الذي اتخذته اللجنة وما إذا كان سيقبلها على هذا النحو أو سيتقدم بتظلم أمام لجنة التحكيم المركزية.

وكان إيداتي قد اعترف بحيازته لصور وفيديوهات لأطفال عرايا على حاسبه، الأمر الذي اعتبره الحزب انتهاكاً لقيمه الأساسية، غير أن إيداتي كان قد رفض الاستقالة من الحزب الذي يشارك تحالف المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي في الائتلاف الحاكم الحالي في ألمانيا.

وكانت القضية قد طفت على المستوى الاتحادي في وقت مبكر من عام 2014 بعد كشف النقاب عن تحذير ورد إلى إيداتي بشأن التحقيقات، الأمر الذي منحه الفرصة لمحو بعض من الملفات التي تقع تحت طائلة القانون، وجاء هذا التسريب من قبل هانز بيتر فريدريش وزير الداخلية آنذاك والمنتمي إلى تحالف ميركل إلى رئيس الحزب الاشتراكي زيجمار جابريل وذلك أثناء جهود الحزبين لتشكيل ائتلاف حاكم بعد انتخابات 2013 ، وفقاً للوكالة الألمانية.

وأدى ذلك لاحقاً إلى خسارة فريدريش لمنصبه كوزير للزراعة في الحكومة الجديدة لميركل الأمر الذي أثار توترات وغضب بين كتلة يمين الوسط داخل التحالف المسيحي نظراً لأنه لم تكن هناك عقوبات مماثلة على جانب الحزب الاشتراكي جراء هذه الفضيحة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع