أمريكا تحذف كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب

أمريكا تحذف كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب

واشنطن – قالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان إن الولايات المتحدة حذفت اليوم الجمعة رسميا اسم كوبا من قائمتها للدول الراعية للإرهاب، في خطوة مهمة على طريق إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين لكن تأثيرها سيكون محدودا على رفع العقوبات الأمريكية على هافانا.

وأعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الـ14 أبريل نيسان الماضي إنه سيحذف كوبا العدو السابق للولايات المتحدة إبان الحرب الباردة من القائمة لتبدأ فترة مراجعة يقوم بها الكونجرس مدتها 45 يوما انتهت اليوم.

وتعتبر هذه الخطوة رمزية أكثر منها عملية، إذ أنها تلغي العقبات أمام تلقي كوبا مساعدات اقتصادية أمريكية وحظرا على صادرات الأسلحة الأمريكية وترفع قيودا على السلع ذات الاستخدامات المزدوجة في الأغراض العسكرية والمدنية.

لكن هذه القيود ستظل سارية لأن كوبا لا تزال خاضعة لحظر اقتصادي أمريكي أوسع مطبق منذ أوائل الستينيات من القرن الماضي.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم الكشف عن هويته إن حذف كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب خطوة مهمة ”لكن من الناحية العملية فإن معظم القيود ذات الصلة بالصادرات والمساعدات الخارجية ستستمر بسبب الحظر الشامل على الأسلحة والتجارة.“

وأدرجت واشنطن كوبا على قائمة الدول الراعية للإرهاب عام 1982 لدعمها جماعات مسلحة في أمريكا اللاتينية. وتوقف هذا الدعم بعد انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 لكن كوبا ظلت مدرجة على القائمة وهو ما يفرض قيودا صارمة على البنوك التي تتعامل مع هافانا ويعرضها لغرامات أمريكية.

وتشمل قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب حاليا ثلاث دول فقط هي إيران وسوريا والسودان.

ولا تزال هناك عقبتان رئيسيتان أمام إقامة علاقات دبلوماسية طبيعية كاملة بين البلدين وهي الحظر الاقتصادي وقاعدة جوانتانامو البحرية الأمريكية التي تستأجرها واشنطن من كوبا منذ عام 1903 وتطالب هافانا حاليا بإعادتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com