جورج باتاكي يترشح لخوض سباق الرئاسة الأمريكية

جورج باتاكي يترشح لخوض سباق الرئاسة الأمريكية

واشنطن ـ أعلن حاكم ولاية نيويورك السابق جورج باتاكي، الذي قاد الولاية إبان هجمات 11 أيلول/سبتمبر الإرهابية، اليوم الخميس، أنه سيسعى للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري له لخوض انتخابات الرئاسة في عام 2016 .

وقال باتاكي في شريط الفيديو الذي بث على شبكة الانترنت، لإعلان ترشحه لخوض غمار السباق الرئاسي :“لم تكن رؤيتي للأمور رؤية حزبية“، ويختتم شريط فيديو الحملة الخاصة به بصورته وهو ينظر إلى برج مركز التجارة العالمي رقم واحد الذي بني حديثا.

وينظر إلى باتاكي، الذي خدم 12 عاما كحاكم جمهوري في ولاية نيويورك المكتظة إلى حد كبير بالديمقراطيين، كمرشح بعيد المنال للرئاسة وسط ملعب الجمهوريين المزدحم بالمرشحين.

وستقلل سياساته الأكثر اعتدالا وابتعاده الطويل عن الحياة العامة من فرصه في نيل ترشيح الحزب عبر الانتخابات التمهيدية للولايات، والتي تحدد من هو مرشح الحزب في انتخابات تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

وركز باتاكي خلال فترات ولايته الثلاث كحاكم لولاية نيويورك، بشكل كبير على خفض الضرائب والتنمية الاقتصادية ومكافحة الجريمة، ولكنه اتخذ مواقف أكثر ليبرالية بخلاف الكثيرين في الحزب الجمهوري بشأن تغير المناخ، وزواج المثليين والقضايا الاجتماعية الأخرى.

ولمع نجم باتاكي في أنحاء البلاد جنبا إلى جنب مع عمدة نيويورك رودي جولياني، وهو أيضا جمهوري معتدل، كوجه يمثل رد الفعل المحلي على الهجمات على مركز التجارة العالمي

واعلن أمس الاربعاء، ريك سانتوروم عضو مجلس الشيوخ السابق المحافظ، الذي احتل المركز الثاني في عملية الترشيح داخل الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية لعام 2012، انه سيسعى مجددا لدخول السباق الرئاسي.

ومع دخول باتاكي وسانتوروم، إلى سباق الترشح ارتفع عدد المتنافسين داخل الحزب الجمهوري إلى ثمانية، ومن بينهم وجوه جديدة مثل عضوي مجلس الشيوخ للمرة الأولى ماركو روبيو وتيد كروز. ومن المتوقع أن يعلن خلال الاسابيع المقبلة مرشحون أوفر حظا من بينهم حاكم فلوريدا السابق جيب بوش عن ترشحهم للانتخابات الرئاسية .2016

وعلى الجانب الديمقراطي، بات واضحا أن هيلاري كلينتون هي المرشحة الأوفر حظاً، حيث تواجه منافسا وحيدا حتى الآن، هو السيناتور المستقل بيرني ساندرز عن ولاية فيرمونت الذي يصف نفسه بانه اشتراكي ديمقراطي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com