سناتور جمهوري أمريكي يتهم حزبه بظهور داعش

سناتور جمهوري أمريكي يتهم حزبه بظهور داعش

دمشق- قالت صحيفة “واشنطن تايمز”، إن السناتور الجمهوري الأمريكي، راند بول، وجه اتهامات إلى قيادة حزبه بالمسؤولية عن ظهور تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا والعراق.

وقال “بول” الذي يمثل ولاية كنتاكي إن “المتشددين في الحزب الجمهوري تسببوا في رد فعل بالغ العنف من جانب المتطرفين الإسلاميين في الشرق الأوسط”، وأضاف أن “ليبيا تحولت إلى دولة فاشلة، في حين أصبحت العراق دولة فاشلة أو تابعة لإيران”.

وكشف السناتور الجمهوري أن الأمريكيين قدموا السلاح بدون تمييز في العراق، وقد تمكنت عناصر “داعش” من الاستحواذ على معظم الأسلحة، وقد حاول المتشددون في الحزب الجمهوري شن هجمات جوية على القوات التابعة لبشار الأسد، وهو ما يعني تسهيل مهمة “داعش” في سوريا”.

وعلى صعيد آخر، حذرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، من مزيد من العنف مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لما يسمى بـ “الخلافة” التي أعلن عنها زعيم تنظيم د”اعش” الإرهابي أبو بكر البغدادي، وإعلان نفسه خليفة للمسلمين من الرقة السورية العام الماضي.

وبحسب الصحيفة، فقد تنبأ خبير الإرهاب والتطرف والباحث في مؤسسة كويليام ومقرها لندن، تشارلي وينتر، أن “العالم سيشهد موجة جديدة وقوية من عمليات الإجرام التي يقوم بها التنظيم، وأنه سيكون أكثر نشاطاً من أي وقت مضى”.

وقال وينتر إن الانتصارات الأخيرة التي حققها التنظيم في الرمادي العراقية وتدمر الأثرية السورية أتت بتوقيت مدروس، وذلك لرسم صورة لأتباعه والمتعاطفين معه تظهر عظمته وقوته.

وأشار إلى أن هناك جهوداً متضافرة من قبل قيادات التنظيم، أكثر تحدياً من أي وقت آخر، في تدبير خطط لمواجهة قوات التحالف الدولي، قائلاً: “سيكون هناك مزيد من العنف، مزيدر من التقدم، ومزيد من الهجمات”.

وقالت الصحيفة إنه مع اقتراب حلول شهر رمضان لهذا العام، سيقدم التنظيم الإرهابي على فعل ما لم يفعله خلال الأعوام الماضية ويجب على القوات المناهضة له بذل مجهود أكبر في مكافحته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع