أوباما: الاستخبارات الأمريكية في خطر

أوباما: الاستخبارات الأمريكية في خطر

واشنطن- دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما مجلس الشيوخ الثلاثاء إلى الموافقة على تمديد العمل بتدابير استخباراتية من المقرر أن تنتهي بنهاية أيار/مايو الجاري، بعدما فشل المجلس في تأمين ما يكفي من الأصوات لتمرير إصلاحات وكالة الأمن القومي مطلع الأسبوع.

وقال أوباما في تصريحات في المكتب البيضاوي إن ”المشكلة التي لدينا الآن هي أن تلك السلطات يتوقف عملها عند منتصف ليل الأحد.. لذا فإنني أحث بقوة مجلس الشيوخ على العمل خلال هذه العطلة والتأكد من وجود طريقة لإتمام هذا العمل.“

ويعقد مجلس الشيوخ جلسة نادرة يوم الأحد حيث تحاول قيادة الحزب الجمهوري بالمجلس تمرير قانون يمثل حلا وسطا يحفظ بعض سلطات أجهزة الاستخبارات التي وضعت بعد هجمات 11/9 عام 2001 .

وأعلن السيناتور ميتش ماكونيل، زعيم الأغلبية الجمهورية المعارضة، عن خطط للجلسة الاستثنائية بعدما فشل المجلس يوم السبت الماضي في تمرير قانون حرية الولايات المتحدة، الذي من شأنه أن يضع حدا لجمع وكالة الأمن القومي للبيانات الجماعية للهواتف.

وأشار أوباما إلى أن التشريع المتوقف سيطبق إصلاحات وكالة الأمن القومي التي كان يسعى إليها مع منع انتهاء تدابير المراقبة الأخرى، التي لا تثير الجدال بنفس الدرجة.

وأضاف :“يجب أن يتم عمل ذلك.. أود أن أحث أعضاء مجلس الشيوخ على العمل على هذه القضايا التي لا تزال موجودة. والتأكد من أنه بحلول منتصف ليلة الأحد لا تكون هذه المهمة غير مكتملة .. لأنه من الضروري الحفاظ على أمن وأمان الشعب الأمريكي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com