أردوغان يستنجد باسم صلاح الدين الأيوبي لتمرير رسائل بعدة اتجاهات

أردوغان يستنجد باسم صلاح الدين الأيوبي لتمرير رسائل بعدة اتجاهات

المصدر: شبكة إرم ـ خاص

افتتح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء مطاراً جديداً في محافظة هكاري المضطربة ذات الأغلبية الكردية جنوب شرق تركيا واطلق عليه اسم القائد الاسلامي من أصل كردي ”صلاح الدين الايوبي“.

ويرى مراقبون أن أردوغان يلجأ إلى الاستنجاد برموز تاريخية لتمرير رسائل سياسية بعدة اتجاهات قبيل الانتخابات المقررة في السابع من يونيو المقبل.

ويضيف المراقبون أن الرسالة الأولى موجهة للأكراد لاستمالة أصواتهم، وللتعبير عن حسن النوايا إزاء التراث والتاريخ الكرديين، وكذلك لدفع الاتهام بان المناطق الكردية ظلت مهمشة في ظل حكومة ”العدالة والتنمية“.

أما الرسالة الثانية، فهي للتأكيد على توجهه الإسلامي وإلى تسامحه حيال الاثنيات والطوائف والأعراق التي تعيش في تركيا، إذ تقول المصادر إن صلاح الدين الأيوبي عرف بتسامحه لدى قيامه بفتوحات في المنطقة.

وثمة رسالة موجهة للغرب، تؤكد أن أنقرة تجد مثالها الحضاري والثقافي في عمقها الإقليمي، رغم محاولاتها الحثيثة الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وفي الوقت الذي تعالت فيه أصوات تتهم أردوغان بدعم تنظيم داعش المتطرف، فإن توظيف اسم صلاح الدين الأيوبي يبعد مثل هذه الشبهة، ذلك أن إسلام صلاح الدين الأيوبي يعتبر نقيضا لكل ما يقدم عليه التنظيم المتطرف.

وافتتح اردوغان المطار في مدينة يوكسكوفا في محافظة هكاري التي تقع عند ملتقى الحدود مع العراق وإيران، وبرفقته رئيس الوزراء أحمد داود اوغلو.

وأعلن الاثنان أن المطار سيحمل اسم ”صلاح الدين الايوبي“ تيمنا بالقائد الاسلامي الكردي الذي عاش في القرن الثاني عشر وقاد الحرب ضد الصليبيين في الشرق الأوسط ونجح في تحرير مدينة القدس.

وقال الزعيمان التركيان ”لقد اطلقنا اسم صلاح الدين الأيوبي على المطار في رسالة تضامن وأخوة، ولنقول إن القدس هي للأكراد والاتراك والعرب والمسلمين إلى الأبد“.

وعادة ما يلجأ داود اوغلو واردوغان المتدينان، إلى الخطاب الاسلامي لتحفيز اتباعهم.

وكانت محافظة هكاري مركزا لكفاح حزب العمال الكردستاني المستمر منذ عقود، وكانت تشهد هجمات شبه يومية بين عناصر الحزب ورجال الأمن.

ولم يكن من الممكن في ذلك الوقت تصور أن تفتتح القيادة التركية مطارا في تلك المنطقة.

وقال اردوغان إن ”هكاري تسير نحو المستقبل بافتتاح هذا المطار“، وأكد أن الافتتاح تأخر عامين بسبب ما أسماه ”عنف حزب العمال الكردستاني“ في المنطقة.

واندلعت صدامات في مدينة يوكسكوفا بين محتجين ملثمين وعناصر الأمن قبيل افتتاح المطار، وتم تعزيز الأمن في المدينة استعدادا للافتتاح.

والاثنين اتهم الجيش التركي حزب العمال الكردستاني بقصف قاعدة عسكرية قرب يوكسكوفا بقذائف الهاون.

والمطار هو الثاني الذي يفتتحه أردوغان وداود اوغلو خلال أيام، حيث افتتحا الأسبوع الماضي أول مطار على جزيرة اصطناعية على البحر الاسود.

ويسعى حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى الفوز بغالبية كبيرة من مقاعد مجلس النواب لتعزيز صلاحيات أردوغان.

وتتوقع الاستطلاعات فوز الحزب بغالبية 41% من الاصوات ولكنه قد يضطر لتشكيل تحالفات لأول مرة منذ توليه الحكم قبل 13 سنة.

ويهاجم اردوغان ومرشحو حزبه باستمرار في حملاتهم الانتخابية حزب الشعب الديموقراطي المؤيد لقضايا الأكراد والذي قد ينغص على حزب العدالة والتنمية الفوز إذا حصل على 10% من الأصوات وتمكن من دخول البرلمان.

واتهم اردوغان حزب الشعب الديموقراطي اليساري في يوكسكوفا بأنه يعمل لصالح الانفصاليين الأكراد، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني.

وتنتقد المعارضة التركية أردوغان لأنه كسر العرف الذي كان يفترض أن يكون الرئيس محايدا، ولأنه يخوض حملة مفتوحة لصالح حزبه الذي كان يقوده حتى اب/اغسطس 2014 قبل أن يصبح رئيسا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com