أخبار

استقالة رئيس وأعضاء حكومة توغو 
تاريخ النشر: 23 مايو 2015 0:33 GMT
تاريخ التحديث: 23 مايو 2015 0:33 GMT

استقالة رئيس وأعضاء حكومة توغو 

 خبراء سياسيون أشاروا إلى أن ذلك طبيعي بعد أي انتخابات رئاسية، إذ يقوم رئيس الحكومة بالاستقالة في انتظار أن يعيد الرئيس تكليفه بتشكيل حكومة أخرى، أو يعين شخصا آخر مكانه.

+A -A

لومي- قدم الوزير الأول التوغولي كوازي أهومي زونو مساء يوم الجمعة استقالته مع كامل أعضاء حكومته إلى الرئيس فور غناسينغبي، بحسب بيان لرئاسة الجمهورية.

وقال البيان إن ”رئيس الجمهورية قبل الاستقالة وانتهز الفرصة لشكر الوزير الأول وأعضاء الحكومة على الجهود التي بذلوها أثناء تأدية مهامهم“.

ومضى بالقول إنها ”جهود تجسدت عبر التقدم الذي حققته بلادنا في المجالات الاقتصادية والاجتماعية“.

ولم يوضح البيان السبب الرئيس لهذه الاستقالة، فيما أشار خبراء سياسيون إلى أن ذلك طبيعي بعد أي انتخابات رئاسية، إذ يقوم رئيس الحكومة بالاستقالة في انتظار أن يعيد الرئيس تكليفه بتشكيل حكومة أخرى، أو يعين شخصا آخر مكانه.

وأضاف البيان أن ”الرئيس قام بتكليف رئيس الحكومة بتصريف الأعمال حتى تسمية رئيس حكومة جديد“.

ويأتي هذا الإعلان في فترة تشهد فيها التوغو اضطرابات اجتماعية وسياسية بعد عدم اعتراف المعارضة بفوز الرئيس غناسينغبي في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 25 أبريل/ نيسان الماضي حين حصل على 58.77٪ من الأصوات متجاوزا جون بيار فابر مرشح حملة المعارضة المجتمعة في تحالف ”المعركة من أجل التغيير السياسي في 2015“ والحاصل على 35,19% من الأصوات، بحسب النتائج الرسمية المعلنة من طرف المحكمة الدستورية.

يأتي ذلك بعد أيام من التهديد الذي قامت به نقابة عمال التوغو، يوم الاربعاء، باستئناف الإضرابات العامة في غضون 10 أيام إذا لم تقع الاستجابة لمطالبهم، لا سيما منها المتعلقة بتحسين ظروف العمل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك