وزير داخلية إيطاليا يحذر من استهداف داعش لبلاده

جهادي ليبي سابق يصف تهديدات داعش لإيطاليا بأنها واقعية خاصة وأنها تحتضن الفاتيكان رمز الكراهية للغرب والمسيحية لدى داعش

أكد وزير الداخلية الإيطالي أنجيلينو ألفانو، على أن حكومة بلاده لم تستبعد أبداً أن تكون إيطاليا هدفاً لخطر الإرهاب، في رد فعل أولي أعقب القبض على شاب مغربي في ميلانو، لاتهامه بالضلوع في هجوم على متحف باردو بالعاصمة التونسية الشهر قبل الماضي.

وذكر ألفانو، خلال جلسة إحاطة في البرلمان، أنه يجب على القوات الأمنية الحذر لاعتراض حتى أضعف إشارات الخطر، بما في ذلك فرضية استخدام الشبكات الإرهابية لمراكب الهجرة وتسلل عناصرها للدخول في الخفاء إلى إيطاليا.

واعتقلت إيطاليا المغربي عبد المجيد الطويل الذي وصل إلى البلاد عبر مراكب الهجرة غير الشرعية، بناءً على مذكرة جلب دولية للسلطات التونسية التي تشتبه في لعبه دوراً في التخطيط والتنفيذ للهجوم الذي استهدف متحف باردو الوطني يوم 18 (مارس/ آذار) للاشتباه بتورطه في الهجوم الذي خلف 22 قتيلاً، بينهم 4 إيطاليين.

من جهته وصف نعمان بن عثمان الجهادي الليبي السابق، في تصريحات صحفية، تهديدات داعش لإيطاليا بأنها ”واقعية“، قائلاً ”إن هؤلاء الأشخاص لا يتهكمون خاصة وأن إيطاليا تضم الرمز الذي يمثل كراهيتهم للغرب وللمسيحية وهو الفاتيكان“، حسب تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com