كندا تعتقل 10 شبان أرادوا الانضمام إلى داعش”

كندا تعتقل 10 شبان أرادوا الانضمام إلى داعش”

دمشق – أوقفت الشرطة الكندية عشرة شبان في مطار مونتريال يشتبه بسعيهم للانضمام إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، على ما أعلنت قوة الدرك الملكي الكندي.

وأفاد الدرك أن الشرطة الفدرالية قامت ب”سلسلة توقيفات خلال نهاية الأسبوع الماضي” واعتقلت عشرة شبان منطقة مونتيرال “يشتبه بأنهم كانوا ينوون مغادرة البلاد للالتحاق بمجموعات جهادية”.

وجاء في بيان الدرك مساء أمس الثلاثاء، أن كل الاعتقالات “جرت في مطار بيار اليوت ترودو” في مونتريال.

وتابع البيان أن التحقيق متواصل ولم توجه في الوقت الحاضر أي تهمة إلى الشبان العشرة الذين سحبت منهم جوازات سفرهم.

كما قامت الشرطة باستجواب “عائلات الشبان وأقرباءهم” في سياق التحقيق.

وهنأ وزير الأمن العام ستيفن بلاني قوات الأمن على “تيقظها” من أجل “حماية شوارعنا ومجتمعاتنا من الخطر الإرهابي المتواصل.

وجرت التوقيفات بعد بضعة أشهر على رحيل سبعة شبان من منطقة مونتيرال إلى تركيا هم خمسة فتيان وفتاتان معظمهم كانوا تلاميذ في المدرسة ذاتها وقد أفادت عائلاتهم أنهم انتقلوا من تركيا إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي نيسان/ ابريل الفائت أوقفت الشرطة شاباً وشابة في الثامنة عشرة من العمر بسبب “جرم على علاقة بالإرهاب” بدون كشف المزيد من التفاصيل.

كما أوقف شابان آخران من مونتريال عمرهما 22 و26 عاماً في مطلع الربيع للاشتباه بأنهما يشكلان خطراً على الأمن الوطني ووضعا لاحقاً تحت المراقبة القضائية الصارمة.

وفي استراليا، استبعد رئيس الوزراء توني أبوت العفو عن مواطنين يسعون إلى ترك الجماعات المسلحة في الــعراق وسوريا والعـــودة إلى بلدهم، بعد تقارير إعلاميــة عن تـــفاوض حكومتــه مع 3 منشقين استراليين محتملين عن “داعش”.

وقال أبوت: “إذا ذهب هؤلاء إلى الخارج لكسر القانون الأسترالي وقتل أبرياء باسم التعصب الديني المضلل والتطرف يصعب أن نرحب بهم مجدداً في هذا البلد، بل سيعتقلون ويحالون على المحكمة ويسجنون”.

ويقدر محللون أمنيون بالآلاف عدد المقاتلين الأجانب الذين سافروا من عشرات الدول في أنحاء العالم إلى العراق وسوريا، في حين ابلغ أبوت البرلمان إن 70 استرالياً على الأقل يقاتلون في العراق وسوريا بدعم من حوالي مئة وسيط في استراليا.

وبموجب سلطات أمنية صارمة جديدة أقرّت في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي قد يواجه الأستراليون السجن لمدة تصل إلى عشر سنوات إذا دينوا بتهمة السفر إلى مناطق محظور السفر إليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع