إيران تستخدم المواجهات البحرية لاستعراض القوة في الخليج

إيران تستخدم المواجهات البحرية لاستعراض القوة في الخليج

أنقرة – تستخدم إيران قوتها البحرية في الخليج لإظهار أن المواقف الحازمة الحديثة لحلفاء واشنطن العرب لن تروعها مما دفع نقادا إلى اتهام طهران بزعزعة استقرار المنطقة.

وأطلقت سفن إيرانية طلقات تحذيرية لناقلة ترفع علم سنغافورة قالت طهران إنها ألحقت ضررا بمنصة نفط إيرانية مما دفع الناقلة إلى الفرار. وبسبب خلاف على سداد دين سيطرت إيران أيضا على سفينة حاويات في مضيق هرمز أهم مسار لشحنات النفط البحرية في العالم.

وتزامن الحادثان مع مسعى من واشنطن لطمأنة دول الخليج العربية على أن مصالحها لن تهدد باتفاق نووي تحاول طهران والقوى العالمية إبرامه بحلول نهاية يونيو حزيران.

وفي مواجهة متصاعدة مع السعودية بشأن اليمن انتقدت طهران الدول العربية بسبب ”التهور والوحشية“ في ذلك البلد حيث يهاجم تحالف تقوده السعودية جماعة الحوثيين اليمنية المتحالفة مع ايران.

وأرسلت ايران سفينة المساعدة إيران شاهد إلى ميناء الحديدة اليمني على البحر الأحمر لتختبر حصارا بحريا يفرضه التحالف. وحذر العديد من المسؤولين العسكريين الإيرانيين من اندلاع حرب إذا هاجمت القوات التي تقودها السعودية السفينة إيران شاهد التي من المتوقع أن تصل الميناء يوم الخميس.

وقال مسؤول إيراني طالبا عدم نشر اسمه بسبب حساسية الموضوع إن ”الإجراءات الإيرانية الحديثة في مضيق هرمز تبعث برسالة واضحة واحدة للسعودية .. لا يمكن لأحد أن يتجاهل الدور المهم لإيران.“

وأضاف المسؤول ”الزعماء الإيرانيون سواء كانوا إصلاحيين او متشددين متفقون على تأمين نفوذ إيران في المنطقة.“

وتابع أن الولايات المتحدة وحلفاءها الخليجيين ”لا يتوقعون أن تبقى قوة إقليمية أساسية مثل إيران صامتة بشأن منع سفينة المساعدات الخاصة بها من دخول اليمن.“

وتخوض طهران والرياض منذ وقت طويل حربا بالوكالة وتتنافسان على النفوذ الإقليمي من العراق إلى سوريا إلى لبنان إلى اليمن حيث تدعم الرياض الحكومة اليمنية الموجودة بالمنفى ضد جماعة الحوثيين.

وفي عملية جريئة من دول الخليج العربية بدأ تحالف تقوده السعودية وبدعم من الغرب يوم 26 مارس آذار قصف مقاتلي الحوثيين ووحدات الجيش المتحالفة معهم والذين يسيطرون على كثير من اليمن. وفرض التحالف أيضا التفتيش على كل السفن التي تحاول الوصول لليمن بغرض منع تهريب السلاح.

وتلزم إيران الحذر بشأن الدخول في مواجهة عسكرية مباشرة مع السعودية. وقال مسؤول أمني إيراني كبير ”تحاول الرياض جر إيران إلى صراع عسكري.“

وأضاف ”ينتهج السعوديون طريقا خطرا جدا … نحن أقوياء بما يكفي للتصدي لهم … لكن نفضل الحلول السياسية .. في الوقت الحالي.“

وأضافت العمليات البحرية الإيرانية بعدا جديدا للمواجهة بين طهران والرياض. ويقول مسؤولون ومحللون إنها تمثل بوضوح مسعى جديدا لفرض نفوذ إقليمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com