فرنسا توقف 11 مشتبها في قضية ”موكب أمير سعودي“

فرنسا توقف 11 مشتبها في قضية ”موكب أمير سعودي“

باريس- أعلنت المتحدثة باسم الادعاء العام في باريس، أغنيس تيبو ليكويفر، توقيف 11 شخصًا في إطار التحقيقات المتعلقة بالاعتداء الذي طال موكب أمير سعودي في باريس في آب/ أغسطس 2014، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وكان مسلحون قد أوقفوا الموكب خلال توجهه إلى المطار، وتمكنوا من الاستيلاء على إحدى السيارات، وسرقة مبلغ 250 ألف يورو كانت بداخلها إضافة إلى وثائق دبلوماسية، ثم أحرقوا السيارة لاحقًا في أرض فارغة.

وتجنبت السلطات الفرنسية والسعودية حينها الكشف عن هوية الأمير الذي تعرض موكبه للاعتداء وأثبتت التحقيقات أن المهاجمين كانوا يملكون معلومات موثوقة حول المسار الذي سيسلكه الموكب والوثائق والمبالغ التي كانت في السيارة.

وقالت  مصادر في مطار لو بورجيه إن الأمير السعودي هو عبدالعزيز بن فهد، أحد ابناء العاهل السعودي الراحل فهد بن عبدالعزيز، دون صدور أي تصريحات رسمية تشير إلى هويته.

يذكر أن الأمير كان في المطار عند وقوع الهجوم، ولم يصب أحد في العملية بأي أذى.

وغالبا ما تتعرض سيارات السياح الأثرياء في باريس على الطريق بين مطار شارل ديغول والمخرج الشمالي من العاصمة إلى عمليات سطو وسرقة.

وفي منتصف نيسان/أبريل الماضي تم سلب مجوهرات بقيمة فاقت 5.6 مليون دولار من جامعة تحف فنية تايوانية خلال هجوم على سيارتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com