نتنياهو يصطدم بأول اقتراح لسحب الثقة من حكومته

نتنياهو يصطدم بأول اقتراح لسحب الثقة من حكومته

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

تقدمت كتلة ”هناك مستقبل“ اليسارية، التي يرأسها يائير لابيد، الإثنين، للأمانة العامة للكنيست، بأول اقتراح لسحب الثقة من حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

واستندت كتلة لابيد على عدم تطبيق نتائج لجنة ”إيل ألوف“ المكلفة بدراسة حالة الفقر في إسرائيل وتقديم الحلول لها، نظراً لتخصيص نتنياهو مليارات الشواقل للأحزاب الائتلافية على حساب قطاعات الصحة والتعليم ومحاربة الفقر.

وتتضمن بنود الاتفاقيات الائتلافية، بحسب اقتراح سحب الثقة، تخصيص 420 مليون شيكل لحزب ”البيت اليهودي“، وحزب ”شاس“، وحزب ”يهدوت هاتوراة“، و26 مليون شيكل لبرامج التعليم الخاصة بيهود الشتات، و70 مليون شيكل لبناء مقار دينية، و20 مليوناً ناجمة عن زيادة عدد الوزراء ونوابهم.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية الإثنين، أن المقترح الذي سيتم عرضه خلال جلسة الكنيست مساء الاثنين، سيواجه بمعارضة 61 عضواً بالكنيست وهم المشكلون لائتلاف نتنياهو، مقابل موافقة 59 عضواً هم قوام المعارضة، وهو ما يعني عدم تمريره.

ويهدف المقترح بحسب مراقبين إلى إرباك الشركاء الأساسيين لنتنياهو، وعلى رأسهم حزب ”كولانو“ برئاسة موشي كحلون، خاصة وأن رئيس اللجنة ”إيلي إيل ألوف“ نفسه، هو أحد أعضاء الكنيست عن حزب ”كولانو“.

في ذات الإطار، شن لابيد صباح الإثنين، هجوماً حاداً ضد حكومة نتنياهو، منوهاً خلال اجتماع كتلته إلى إن معالجة أزمة الفقر ليست على رأس أولويات الحكومة، وأن هذا الملف بالنسبة لنتنياهو يمكن تأجيله.

وأشار إلى أن حزبه لن يتوقف عن محاربة الفقر والعمل على تطبيق توصيات لجنة ”إيل ألوف“، مؤكداً أن ألوف نفسه سيصوت ضد توصياته التي أصدرها بنفسه في وقت سابق.

وتوجه ”لابيد“ بحديثه إلى سكان ومستوطني الجنوب، قائلاً إن الأيام الحالية تشهد صعوبات كبيرة بالنسبة للجنوب، وأن التهديد لا يطال فقط قوت يومهم، ولكنهم اكتشفوا الآن أن الحكومة التي انتخبوها باعتهم“.

وأضاف أن الأموال التي كانت مخصصة لهم حين كان وزيراً للمالية في الحكومة السابقة، تم استخدامها لتمويل الاتفاق الائتلافي وتلبية شروط شركاء نتنياهو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com