ظريف: الاتفاق النووي لن يُنهي مشاكل إيران و أمريكا

ظريف: الاتفاق النووي لن يُنهي مشاكل إيران و أمريكا

طهران ـ أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الأحد، اختلاف نهج طهران مع واشنطن، مشددا على أن المشاكل بين الجانبين ستبقى قائمة حتى مع التوصل الى اتفاق نووي.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية، طريف قوله، إنه ”يأمل في التوصل الى اتفاق نووي بين إيران والغرب، إلا أنه حذر في الوقت نفسه من أن بلاده لا تسعى الى بناء علاقات حسنة مع الغرب“.

و حول قلق قائد الثورة الاسلامية من نتائج لوزان قال وزير الخارجية الايراني، ”نحن جميعا نشعر بالقلق من نوايا وجدية الجانب الغربي ولاسيما الأمريكان“، و أضاف أن ”غياب الثقة بين الجانبين كبير ومتبادل“. 

وأكد ظريف، أن هذا ”الاتفاق هو اختبار صغير لمعرفة مدى رغبة أمريكا في وضع حد لأوهامها في الاطاحة بالنظام الايراني وعدائها للشعب الايراني وثورته“. وأضاف ”نحن لا نتحدث عن إقامة علاقات حسنة مع اميركا، فخلافاتنا مع اميركا ستبقى وليس من المهم ماهية هذه الخلافات، فلامريكا وايران رؤى ونظرة مختلفة للعالم، ونحن نتفاوض مع امريكا حول الموضوع النووي فقط، ولو نجحنا في انهاء هذا الموضوع فعندها يمكننا ان نعتبر ذلك منطلقا للتعاطي حول باقي القضايا“.

وبشأن ما يقال عن وجود ادلة لدى اليمنيين تثبت تواجد الحرس الثوري في هذا البلد، أكد ظريف هناك الكثير من الزيف والكذب وما نقوله نحن هو ان مشاكل المنطقة لاتحل بالقوة، وان الحرب على اليمن كانت خطا ولم تخدم سوى القاعدة.

وحول ما اذا كان بامكان إيران وامريكا أن يتعاونا رسميا لمكافحة داعش، قال ظريف اننا لن نشهد لحد الان جدية من الامريكان في التصدي لداعش، واكد استعداد بلاده التعاون مع كل دول المنطقة لمواجهة مثل هذا التهديد.

وفيما يتعلق بما اذا كانت ايران تتعاون حاليا مع اميركا في العراق، قال ظريف كلا بل اننا نتعاون مع الحكومة العراقية ضد داعش. وعن دعم ايران للاسد بالمال والسلاح ودور ذلك في اطالة امد الازمة السورية قال ظريف اننا ندعم الحكومة الشرعية السورية ولو لم نفعل ذلك لكان ”داعش“ الان في دمشق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com