أولاند يدعو كافة الأطراف في بوروندي للتخلي عن العنف

أولاند يدعو كافة الأطراف في بوروندي للتخلي عن العنف

باريس– دعا الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، كافة الأطراف في بوروندي إلى التخلي عن العنف وإجراء الانتخابات في أسرع وقت ممكن.

ووفق بيان صادر عن قصر الإليزيه، قال أولاند إنه ”يتابع باهتمام ما يجري في بوروندي“، داعيا ”كافة الأطراف إلى التخلي عن العنف واتخاذ الإجراءات المناسبة من أجل إجراء انتخابات في أسرع وقت ممكن في ظل احترام الدستور واتفاق أروشا (للسلام والمصالحة في بوروندي الموقع في أغسطس / آب 2000)“.

وكان مقررا أن تجرى الانتخابات الرئاسية في بوروندي يوم 26 يونيو / حزيران المقبل.

وأشار أولاند إلى خطابه العام الماضي الذي حث فيه على ضرورة احترام الدستور من أجل أن تتم العملية الانتخابية في بوروندي بكل شفافية.

وفي سياق متصل، قالت الخارجية الفرنسية في بيان لها، اليوم، إنها ”تتحرك من أجل الحفاظ على أمن مواطنيها المتواجدين في بوروندي“، مؤكدة ”دعمها للجهود الأفريقية لحل الأزمة وإجراء انتخابات ديمقراطية هناك“.

وأشارت الخارجية الفرنسية في بيانها إلى أن مجلس الأمن، سيعقد جلسة، اليوم، بناءً على طلبها لمناقشة الأزمة في بوروندي.

ووفق مراسل وكالة ”الأناضول“، فإنّ الوضع ما يزال مرتبكا في بوروندي التي شهدت، أمس الأربعاء، محاولة انقلابية، لقائد الجيش، الجنرال غودفرواد نيومباري، وهي المحاولة التي وصفتها الرئاسة بـ“الفاشلة“.

واستيقظت العاصمة البوروندية بوجمبورا، اليوم، على أصوات إطلاق النار بين موالين للرئيس البوروندي، بيير نكورونزيزا، والانقلابيين.

ووفقا لإحداثيات المشهد البوروندي المتوفّرة يبدو أنه من الصعب التوصل إلى حل سريع للأزمة في البلاد.

وتعيش بوروندي منذ 26 أبريل / نيسان الماضي، على وقع مسيرات من تنظيم المعارضة والمجتمع المدني ضد ولاية رئاسية ثالثة لنكورونزيزا، يعتبرونها ”غير دستورية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com