أخبار

الفاتيكان يصوغ نص أول معاهدة مع دولة فلسطين
تاريخ النشر: 14 مايو 2015 0:47 GMT
تاريخ التحديث: 14 مايو 2015 0:47 GMT

الفاتيكان يصوغ نص أول معاهدة مع دولة فلسطين

الفاتيكان يعلن أنّه فرغ من صياغة أول معاهدة يعترف بها رسمياً بدولة فلسطين من خلال اتفاقية حول أنشطة الكنيسة الكاثوليكية، في المناطق التابعة للسلطة الفلسطينية.

+A -A

بروكسل- قال القائم بأعمال السفير الفلسطيني في بروكسل هادي شلبي، إن الاتفاق الذي تم أمس الأربعاء، بين الفاتيكان مع الجانب الفلسطيني، على نص اعتراف متبادل، سيتم التوقيع عليه خلال زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى الفاتيكان نهاية الأسبوع الحالي.

وأوضح شبلي أن الاعتراف ”جاء نتيجة اتفاق على وضع آلية جديدة للتعامل بين الفاتيكان وفلسطين في ما يتعلق بأنشطة الكنيسة بفلسطين“.

ولفت إلى أن زيارة عباس إلى الفاتيكان تكتسب أهمية إضافية لمشاركته خلالها في إحياء قداس تنصيب راهبتين فلسطينيتين، وهو ما يحدث لأول مرة في التاريخ المعاصر.

وكان المتحدث باسم الفاتيكان، الأب فيديريكو لومباردي، أعلن في وقت سابق اليوم، إن بابا الفاتيكان سيستقبل عباس، السبت المقبل.

وفي سياق متصل، اعتبرت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اعتراف الفاتيكان بدولة فلسطين، ”يشكل نقله نوعية، تخدم السلام الحقيقي“.

وأضافت عشراوي هذا الاعتراف يحمل أكثر من الرسالة السياسية؛ ففيه رسائل معنوية وأخلاقية ورمزية، لمكانة الفاتيكان وقيمته في العالم.

وتابعت: ”نأمل أن يكون ذلك حافزا لدول العالم للاعتراف بفلسطين“.

وفي وقت سابق، أعلن الفاتيكان، الاتفاق مع الجانب الفلسطيني على نص اعتراف متبادل في انتظار التوقيع النهائي عليه من قبل السلطات المختصة في البلدين، وذلك عقب جلسة جمعت مسؤولين ممثلين عن الجانب الفلسطيني والكرسي الرسولي (حكومة الفاتيكان)، وفق إذاعة الفاتيكان.

ويذكر أن عام 2014، يعد عام الاعتراف الرمزي بدولة فلسطين، إذ اعترفت 8 برلمانات أوروبية، أبرزها برلمانات إسبانيا وفرنسا والبرتغال، بفلسطين، داعية حكوماتها إلى الاعتراف رسميا بها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك