أخبار

إيران تُخير المعلمين بين السجن والاستقالة
تاريخ النشر: 09 مايو 2015 19:11 GMT
تاريخ التحديث: 09 مايو 2015 19:11 GMT

إيران تُخير المعلمين بين السجن والاستقالة

المرشد الأعلى علي خامنئي أكد أنه على المعلمين أن يتوخوا الحذر من مؤامرات الأعداء والحاقدين على النظام الإسلامي، الذين يريدون بذريعة معاش المعلمين إثارة شعارات باعثة للفتن.

+A -A
المصدر: إرم ـ خاص

صعدت السلطات الأمنية الإيرانية من هجماتها ومضايقتها للكوادر التعليمية، فيما خيرتهم بين السجن أو الاستقالة، يأتي ذلك في ظل تصاعد وتيرة الاحتجاجات التي يقوم بها عدد من المعلمين الإيرانيين في محافظات عدة.

وقال موقع سحام نيوز التابع للتيار الإصلاحي  اليوم السبت، إن رئيس نقابة المعلمين، إسماعيل عبدي، والمتحدث باسمه، بهشتي لنكرودي، تلقوا تهديدات من قبل جهاز الاستخبارات لوقف الاحتجاجات المطالبة بتحسين رواتب المعلمين.

وفي سياق متصل، أفاد موقع ”طهران برس“، أن عبدي ولنكرودي قدموا استقالتهما من نقابة المعلمين بسبب التهديدات التي تلقوها من رجال الأمن، مشيرا إلى أن عبدي ولنكرودي تسلما رسالة تحذير لوقف احتجاج المعلمين.

وكانت وكالة أنباء ”ايلنا“ العمالية، قالت أمس الجمعة، إن مسيرات احتجاج للمعلمين انطلقت في طهران ومحافظة مشهد وإصفهان وتبريز وزنجان وسنندج وهمدان وقزوين وشهركرد وسبزوار ودامغان وشيراز وساري وكرمانشاه وأهواز وبابل ومريوان واردبيل وقم وبوشهر احتجاجاً على الأوضاع المعيشية الصعبة لهم ولعوائلهم.

وفي طهران احتشد 6000 معلم أمام مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان)، وكتب المعلمون على لافتات كانوا يحملونها «أنا أصرخ بملء الفم مهما حصل ضد أجواء العاصفة والاضطهاد»  و«ليطلق سراح المعلم المسجون رسول بداقي» و«المعلم يقظ ويكره التمييز“.

وتأتي تظاهرة المعلمين في وقت أكد المرشد الأعلى علي خامنئي الثلاثاء الماضي، أن ”على المعلمين أن يتوخوا الحذر من مؤامرات الأعداء والحاقدين على النظام الإسلامي الذين يريدون بذريعة معاش المعلمين إثارة شعارات باعثة للفتن وتنطوي على منحى واتجاه سياسي لكي يختلقوا إزعاجات للنظام“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك