المعارضة السورية تبحث مشاورات جنيف ومؤتمر الرياض

المعارضة السورية تبحث مشاورات جنيف ومؤتمر الرياض

المصدر: دمشق – إرم

انطلقت اجتماعات الهيئة العامة للائتلاف الوطني السوري المعارض، في دورتها 21، السبت، وعلى رأس جدول أعمالها دراسة الوضع الميداني والعسكري وانتصارات كتائب المعارضة على قوات النظام السوري والحرس الثوري الإيراني وحزب الله.

ويبحث الاجتماع الذي يستمر حتى منتصف ليل الأحد، تقارير الهيئة الرئاسية والهيئة السياسية واللجان، بالإضافة إلى الزيارة التي قام بها رئيس الائتلاف خالد خوجة إلى الولايات المتحدة الأميركية.

كما تبحث الهيئة العامة المشاورات الثنائية التي دعا لها المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا في جنيف، بالإضافة إلى الدعوة التي أطلقها البيان الختامي لمجلس التعاون الخليجي لاستضافة مكونات المعارضة السورية في الرياض.

وعلى صعيد آخر، أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، خالد خوجة، أن الدعم العسكري السعودي والتركي ساهم في التقدّم الأخير لـلمعارضة السورية في مناطق الشمال والجنوب.

وقال خوجة في حديث لصحيفة تركية، إن زيارة الرئيس التركي إلى السعودية انعكست بشكل إيجابي على الوضع الميداني في الداخل السوري.

واعتبر خوجة أن زيادة الدعم العسكري للجيش السوري الحر من قبل تركيا والسعودية، جاءت نتيجة اتفاق بين قيادتي الدولتين.

أما في ما يتعلق بموضوع المناطق الآمنة، فكشف خوجة أنه بحث مع وزير الخارجية الأميركية جون كيري التفاصيل والأسباب التي توجب إقامة مثل هذه المناطق.

ولفت إلى أن الهدف من وراء المناطق الآمنة هو حماية المدنيين وإقامة قيادة مدنية وإخضاع القوات العسكرية المحاربة لإمرة هذه القيادة، إلى جانب بدء الحكومة المؤقتة إجراءاتها في المناطقِ المحررة.

وتأتي تصريحات رئيس الائتلاف السوري تزامناً مع نفي وزارة الخارجية التركية، الشائعات التي تم الترويج لها، وتناقلتها منابر إعلامية تركية وعربية ودولية، حول وجود اتفاق ثنائي مع السعودية لحملة ”عاصفة حزم“ ضد نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية ”تانجو بيلكيج“ في ندوة صحفية، الجمعة، أن الجمهورية التركية لم توقع أي اتفاق مشترك مع المملكة العربية السعودية للمشاركة في عملية ضد نظام بشار الأسد.

وتناقلت العديد من وسائل الإعلام العربية والدولية مؤخراً، أخباراً وتحليلات، تفيد أن تركيا أعطت ما سمته بـ“الضوء الأخضر“ للسعودية، لبداية عملية عسكرية داخل سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com