أخبار

طالبان باكستان تتبنى مقتل سفيري النرويج والفلبين
تاريخ النشر: 08 مايو 2015 18:15 GMT
تاريخ التحديث: 08 مايو 2015 18:15 GMT

طالبان باكستان تتبنى مقتل سفيري النرويج والفلبين

وكيل وزارة الخارجية الباكستانية إعزاز تشودري ينفي أن يكون الحادث ناجما عن عمل تخريبي أو إرهابي.

+A -A

إسلام أباد- تبنت حركة طالبان باكستان إسقاط مروحية كانت تقل سفيري النرويج والفلبين. وقالت إن رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف هو المستهدف، فيما أكدت باكستان أن سقوط المروحية العسكرية نجم عن عطل فني في محرك المروحية.

ونفى وكيل وزارة الخارجية الباكستانية إعزاز تشودري أن يكون الحادث ناجما عن عمل تخريبي أو إرهابي.

وأضاف تشودري أنه تم العثور على الصندوق الأسود للمروحية، وجرى تشكيل فريق للتحقيق في تفاصيل الحادث.
وشدد تشودري على أن السلطات قد عززت من إجراءاتها الأمنية حول مكان المشروع الذي كان مقررا افتتاحه بحضور الدبلوماسيين ورئيس الوزراء نواز شريف، وكشف تشودري أنه قد تم نشر نحو ألف جندي إضافي في المنطقة، وعلى قمم الجبال المجاورة تحسبا لأي طارئ.

وكان شريف في طريقه إلى منطقة جيلجيت الجبلية في طائرة أخرى لافتتاح مشروعين وقت وقوع الحادث.
وقال مكتبه إنه عاد إلى إسلام أباد.

وأعلن الجيش الباكستاني أن سفيري النرويج والفلبين في باكستان قتلا الجمعة في تحطم مروحية عسكرية بشمال شرق البلاد، أدى إلى سقوط 6 قتلى على الأقل.

وأضاف الجيش أن زوجتي سفيري ماليزيا وإندونيسيا، إضافة إلى الطيارين الاثنين للمروحية من طراز ام-17 قتلوا أيضا في الحادث الذي وقع في بلدة نائية في منطقة غلغيت-بالتستان.
وتحطمت مروحية كانت تقل 11 أجنبيا و6 باكستانيين، الجمعة، عند هبوطها في منطقة جبلية في شمال شرق باكستان، وأعلن الجيش الباكستاني سقوط 4 قتلى على الأقل، وقتل في الحادث سفيرا النرويج والفلبين.

وكان وفد من الدبلوماسيين والصحافيين متوجها، الجمعة، على متن ثلاث مروحيات من طراز ام-17 إلى منطقة غلغيت-بالتستان عندما تحطمت إحدى هذه المروحيات فوق مبنى مدرسة محلية خلال عملية الهبوط، حسب ما أوضح أحد أعضاء الوفد والذي كان على متن مروحية أخرى.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال عاصم باجوا أن الطيارين الاثنين و“اثنين أو ثلاثة من الأجانب“ لقوا حتفهم.
وبحسب الشاهد، فإن النيران اشتعلت في المدرسة بعد تحطم المروحية في وادي نالتار. وقال مسؤول في أحد المستشفيات المحلية ”كان هناك أطفال في المدرسة عند تحطم المروحية“، معربا عن تخوفه من ارتفاع الحصيلة.
وأضاف المسؤول: ”لقد طلب منا أن نرسل أكبر عدد ممكن من سيارات الإسعاف إلى المكان لأن الوضع طارئ“، موضحا أن أعضاء الوفد الذي انطلق من العاصمة إسلام أباد صباح الجمعة تم إجلاؤهم برا أو عبر مروحيات إلى المستشفى العسكري في غلغيت كبرى مدن المنطقة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك