أخبار

حركة الشباب تقتل مسؤولا صوماليا بارزا
تاريخ النشر: 06 مايو 2015 9:31 GMT
تاريخ التحديث: 06 مايو 2015 9:32 GMT

حركة الشباب تقتل مسؤولا صوماليا بارزا

مسؤول في دائرة "واداجير" جنوب العاصمة مقديشو، يقول إن نائب مفوض دائرة "واداجير"، عبد الفتاح باري، قتل هو وسائقه إثر تعرضهما لإطلاق نار، دون أن يحدد مكان الهجوم.

+A -A

مقديشو – قتل مسؤول صومالي بارز وسائقه، اليوم الأربعاء، إثر استهداف سيارتهما في هجوم مسلح، تبنت مسؤوليته حركة ”الشباب المجاهدين“ في وقت لاحق.

وقال محمد شاير، وهو مسؤول في دائرة ”واداجير“ جنوبي العاصمة مقديشو، إن نائب مفوض دائرة ”واداجير“، عبد الفتاح باري، قتل هو وسائقه إثر تعرضهما لإطلاق نار، دون أن يحدد مكان الهجوم.

وأضاف أنه ”تم تعقب سيارته من قبل مسلحين، أطلقوا عليه النار عدة مرات، فلقى حتفه بعد دقائق“.

ووفقا للمسؤول، فإن الشرطة الصومالية شنت حملة مطاردة لتعقب المهاجمين.

وبعد وقت قصير، أعلنت حركة ”الشباب“ مسؤوليتها عن الهجوم، عبر إذاعة ”أندلس“ التابعة لها، دون ذكر تفاصيل إضافية حول دوافعه.

وتسيطر حركة ”الشباب المجاهدين“ على أجزاء من وسط وجنوبي الصومال، إلا أنها بدأت في فقد سيطرتها أمام قوات من الاتحاد الأفريقي والجيش الصومالي، وهو ما يدفعها لشن هجمات على مسؤولين حكوميين وقوات أمن.

وتأسست حركة ”الشباب المجاهدين“ عام 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكرياً تنظيم القاعدة، وتُتهم من عدة أطراف بالإرهاب، وتقول إنها تسعى إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في الصومال.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك