24 ساعة حاسمة لمستقبل نتنياهو‎ – إرم نيوز‬‎

24 ساعة حاسمة لمستقبل نتنياهو‎

24 ساعة حاسمة لمستقبل نتنياهو‎

القدس المحتلة – وصف خبير في الشؤون الإسرائيلية الساعات الأربع والعشرين القادمة بأنها حاسمة لمستقبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقال وديع ابو نصار مدير المركز الدولي للاستشارات في حيفا إن ”أمام نتنياهو 24 ساعة لاستكمال تشكيل ائتلاف حكومي جديد وبلا شك فإنها ستكون حاسمة لمستقبله“.

وغدا الأربعاء هو اليوم الأخير من مهلة 42 يوما منحها الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين يوم 26 مارس/آذار الماضي لتشكيل حكومة.

وحتى الآن، تمكن نتنياهو من إبرام اتفاقات ائتلافية مع أحزاب ”كلنا“ الوسطي برئاسة موشيه كحلون و“يهودوت هتوراه“ اليميني الديني برئاسة يعقوب لتسمان و“شاس“ الديني اليميني برئاسة آرييه درعي.

ولكن حصوله على الأصوات الـ 61 المطلوبة لحصول حكومته الجديدة على ثقة البرلمان المكون من 120 مقعدا يتطلب الاتفاق أيضا مع حزب ”البيت اليهودي“ اليميني برئاسة وزير الاقتصاد نفتالي بنيت.

وقال ابو نصار (محاضر علوم سياسية سابق في الجامعة المفتوحة في إسرائيل) ”ما زالت هناك إمكانية جيدة لتشكيل حكومة ضيقة تحظى بتأييد 61 صوتا ولكن كل شيء وارد“.

وبحسب المهلة الممنوحة لنتنياهو فإنه يتعين عليه تقديم حكومته الجديدة إلى الرئيس الإسرائيلي غدا الأربعاء.

وقال ابو نصار“في حال لم يتمكن نتنياهو من تشكيل الحكومة حتى غدا فإنه يتوجب على الرئيس الإسرائيلي تكليف شخصية أخرى بتشكيل الحكومة، يفترض أن يكون رئيس ”المعسكر الصهيوني“ (وسط) وفي حال إخفاقه فإنه يتوجب الذهاب إلى الانتخابات مجددا بعد 90 يوما من يوم الإعلان عن فشل تشكيل حكومة ”.

وكان نتنياهو وقع مساء أمس مع زعيم حزب ”شاس“ آرييه درعي اتفاقا ائتلافيا يحصل بموجبه الحزب على حقائب الاقتصاد، والشؤون الدينية، و“تطوير النقب والجليل“، إضافة إلى منصب نائب وزير في وزارة المالية.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن نتنياهو سيكثف اليوم مفاوضاته مع بنيت في مسعى للتوصل إلى اتفاق ائتلافي.

وكان وزير الخارجية وزعيم حزب ”إسرائيل بيتنا“ اليميني افيغدور ليبرمان أعلن أمس قراره الاستقالة من الحكومة وعدم انضمام حزبه إلى الائتلاف الجديد برئاسة نتنياهو.

وكان نتنياهو يطمح لضم ”إسرائيل بيتنا“ إلى ائتلافه الجديد ليحظى بدعم 67 عضو كنيست غير أن قرار ليبرمان يعني أن تكون حكومته ضيقة وغير مستقرة.

وقال أبو نصار ”حتى بدون ليبرمان فبإمكان نتنياهو تشكيل حكومة تحظى بدعم 61 عضو كنيست ولكنها ستكون ضيقة وغير مستقرة“.

وأشار إلى أن ثمة سيناريو آخر وهو التوصل إلى اتفاق حكومة وحدة مع حزب ”المعسكر الصهيوني“ الوسطي برئاسة يتسحاك هرتسوغ، إلا انه لفت إلى أن ”لا مؤشرات على ذلك حتى الآن“.

غير أن الإذاعة الإسرائيلية العامة أشارت إلى أن ”ثمة احتمال أن يكتفي نتنياهو في هذه المرحلة بحكومة ضيقة تحظى بتأييد 61 عضوا على أن يتوصل خلال الأشهر القليلة المقبلة إلى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة مع هرتسوغ“.

وذكرت صحيفة ”هآرتس“ الإسرائيلية أنه إذا نجح نتنياهو حتى غدا بتشكيل الحكومة وعرضها على الرئيس الإسرائيلي فإن تصويت الثقة في الكنيست على الحكومة سيجري الاثنين المقبل.

ورأى ابو نصار أن ثمة احتمال ضئيل بأن ينجح هرتسوغ بتشكيل حكومة في حال فشل نتنياهو.

وقال ”من الممكن أن يعتمد هرتسوغ على تأييد حزب ”ميرتس“ (يسار) و“هناك مستقبل“ (وسط) والقائمة العربية المشتركة ويضم إليهم ”كلنا“ (وسط) و“شاس“ (يمين) و“يهودوت هتوراه“ (يمين) أو حتى ”إسرائيل بيتنا (يمين) برئاسة ليبرمان“.

وأضاف أبو نصار ”لكن سيكون من الصعب على مثل هذه التركيبة أن تصمد في ظل عدم الانسجام السياسي في موقف هذه الأحزاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com