احتجاجات في المغرب ضد زيارة مرتقبة لشمعون بيريز

احتجاجات في المغرب ضد زيارة مرتقبة لشمعون بيريز

الدار البيضاء ـ نظم مواطنون مغاربة يمثلون 30 هيئة حزبية ونقابية وجمعيات مدنية اليوم الأحد، بالدار البيضاء وقفة احتجاجية، لرفض زيارة مرتقبة للرئيس الاسرائيلي السابق شمعون بيريز للمغرب.

وتأتي زيارة بيريز المرتقبة بهدف المشاركة في الاجتماع الافتتاحي لـ“مبادرة كلينتون العالمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا“ المقرر عقده ما بين الثلاثاء والخميس المقبلين بمدينة مراكش وسط المغرب.

وقال عزيز هناوي، نائب رئيس ”المبادرة المغربية للدعم والنصرة“ (تعنى بالدفاع عن القضية الفلسطينية)، إن ”هذه الوقفة تأتي احتجاجا على اعتزام بيريز زيارة البلاد“، موضحا أن ”استدعاء بيريز للبلاد يهدف إلى فتح مجال للتطبيع وتشويه سمعة المغرب“، على حد قوله.

وتابع هناوي، أنه ”على الرغم من أن بعض الصحف الإسرائيلية كشفت اليوم عن إلغاء بيريز زيارته للمغرب، إلا أن الهيئات المغربية ستستمر في التظاهر لأننا لا نثق في الإعلام الإسرائيل“، كاشفا عن ”مجموعة من التظاهرات الأخرى التي تنوي الهيئات المغربية تنظيمها بعدد من المدن للتنديد بالزيارة المرتقبة“، دون تسميتها.

وقالت الهيئات المشاركة في الوقفة، في بيان سابق لها، إن ”الوقفة تأتي من أجل الإعلان عن رفض كل شكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، وعلى رأسها زيارة شمعون بيريز“، مطالبين الحكومة المغربية بـ“وقف كل الزيارات التطبيعية مع الكيان الصهيوني وتفعيل المتابعة القضائية في حق مجرمي الحرب الصهاينة“.

وليست هذه المرة الأولى التي سيزور فيها بيريز المغرب، فقد سبق له أن زار المملكة في 23 يوليو/ تموز 1986، حين كان رئيسا لوزراء إسرائيل، واستقبله الملك الراحل الحسن الثاني في سياق وساطته لإيجاد حلول للصراع العربي الإسرائيلي.

كما زار المغرب عام 1993 لحضور أعمال الدورة الأولى لمنتدى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفي عام 1996 زارها لحضور مؤتمر اقتصادي بمدينة الدار البيضاء، وحينها كان المغرب قد وافق على فتح مكتب الاتصال الإسرائيلي الذي أغلق بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية (انتفاضة الأقصى) عام 2000.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com