الإثيوبيون في إسرائيل يعتزمون التصعيد ضد الشرطة – إرم نيوز‬‎

الإثيوبيون في إسرائيل يعتزمون التصعيد ضد الشرطة

الإثيوبيون في إسرائيل يعتزمون التصعيد ضد الشرطة

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

أفادت مصادر إسرائيلية، أن التظاهرات التي بدأها أعضاء الجالية الإثيوبية (يهود الفلاشا) في إسرائيل الخميس 30 أبريل/ نيسان، احتجاجا على اعتداء عناصر من الشرطة على جندي إثيوبي، فتحت الطريق أمام واحد من أخطر الملفات الشائكة في المجتمع الإسرائيلي.

 وقالت المصادر إن ن تظاهرات أخرى للجالية الإثيوبية ستنطلق الأحد في شوارع تل أبيب، للتنديد بما يعتبرونها عنصرية تمارس في حقهم بسبب لون بشرتهم.

وشهد يوم الخميس مواجهات حادة بين متظاهرين إسرائيليين من أصول إثيوبية وبين قوات الشرطة في مدينة القدس المحتلة، بعد أن حاول مئات المتظاهرين الوصول إلى منزل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، للاحتجاج على العنف الذي تمارسه الشرطة، وذلك في أعقاب واقعة الاعتداء على جندي إثيوبي من قبل عناصر شرطة الاحتلال.

وعقد وزير الأمن الداخلي، في حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية، يتسحاق أهارونوفيتش، اجتماعا طارئا مع رئيس بلدية القدس نير بيركات، وقائد شرطة القدس تشيكو ادري، لبحث مسألة الاحتجاجات الإثيوبية التي كانت قد هدأت منذ سنوات.

وأجرت وسائل إعلام إسرائيلية السبت مقابلة مع الجندي الإثيوبي ”داماس بيكيدا“ الذي ظهر في مقطع فيديو وقد تعرض للضرب المبرح من قبل شرطيين، حيث كشف النقاب عن ”عنصرية صارخة تتعرض لها الجالية الإثيوبية بسبب لون بشرتها“ على حد قوله.

ولفت الجندي إلى أن ”الضرب الذي تعرض له بدون سبب ليس سلوكا شاذا، وأن ما تعرض له هو نفس ما يتعرض له أبناء جلدته من الإثيوبيين“.

وكشف الجندي الإثيوبي في تدوينه له على الفيسبوك أنه تلقى أوامر من جيش الاحتلال بعدم التوجه إلى المظاهرات التي انطلقت الخميس، وأنه كان يرغب في المشاركة، ولكن تعليمات مشددة منعته من ذلك.

وكان مقطع فيديو قد أظهر الأسبوع الماضي قيام رجال شرطة إسرائيليين، يعتدون بالضرب على جندي إسرائيلي أسود البشرة، مما أثار موجة من الاحتجاجات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com