مواقع كردية: تركيا تعذب لاجئين سوريين

مواقع كردية: تركيا تعذب لاجئين سوريين

المصدر: أنقرة - مهند الحميدي

نقلت مواقع كردية عن خمسة شبان سوريين أن عناصر من حرس الحدود التركي أقدموا، أمس السبت، على ضربهم وتعذيبهم.

وتستمر الشكاوى التي يعرضها لاجئون سوريون عن سوء معاملة أفراد حرس الحدود الأتراك بحق اللاجئين أثناء عبورهم الحدود التركية بطرق غير شرعية.

وكان كل من علي حسين (17 عاماً)، وعمر خضر (30 عاماً)، وحمادي عبد الرزاق (19 عاماً)، وأحمد جاسم (16 عاماً)، وعيسى عبد اللطيف (17 عاماً)، يحاولون العبور إلى بلدة باكور جنوب غرب تركيا، للبحث عن عمل، قادمين من بلدة تل حلف، التابعة لمدينة رأس العين شمال شرق سوريا، حين ألقى الجيش التركي القبض عليهم.

وبحسب المواقع الكردية المحلية، قال أحد الشبان إن ”الجيش التركي ألقى القبض علينا، أثناء محاولتنا العبور، ثم ضربونا بعصي وكابلات“.

ويستمر الجيش التركي في محاولات ضبط الحدود الجنوبية من خلال تشديد التدابير الأمنية وحفر الخنادق ورفع عدد المخافر.

وينتقد مواطنون سوريون تصرفات الجنود الأتراك، ويرون أنها تتنافى مع التصريحات التركية الرسمية التي تتبنى ”سياسة الباب المفتوح“ وتسمح للنازحين بالعبور إلى أراضيها.

إلا أن مسؤولين أتراك يبررون التشدد من قبل الجيش، بأنه ناتج عن ازدياد حالات التهريب، ودخول سماسرة على أنهم نازحين حاملين بضائع غير شرعية، كالسلاح والمخدرات والحشيش، الذي نشطت زراعته في بعض أرياف المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، على خلفية الأزمة التي تعيشها البلاد.

كما تنشر الصحف التركية -بشكل شبه يومي- أنباءً عن اعتقال عناصر جهادية تحاول التسلل إلى سوريا.

وكانت السُّلطات التركية أغلقت معظم المعابر الحدودية الجنوبية مع سوريا، على خلفية استمرار المعارك قرب الحدود، ما اضطر الكثير من النازحين السوريين، إلى عبور الحدود بطرق غير شرعية، مستأجرين سماسرة ذوي خبرة في الطرقات بين البلدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com