مجلة: أمريكا استخدمت استخبارات ألمانيا في أنشطتها التجسسية

مجلة: أمريكا استخدمت استخبارات ألمانيا في أنشطتها التجسسية

برلين- كشفت مجلة شبيغيل الألمانية، الخميس، أن وكالة الأمن القومي الأمريكي (NSA)، استخدمت تعاونها مع جهاز الاستخبارات الفيدرالي الألماني (BND)، للقيام بأنشطة تجسس على بعض الدول والشركات  في أوروبا.

وأوضحت المجلة، أن الوكالة الأمريكية، مارست لسنوات وربما بعلم جهاز الاستخبارات الألماني أنشطة تجسس في ألمانيا وبعض الدول الأوروبية، مضيفة أنها أرسلت لأكثر من 10 سنوات، بعض معلومات الاتصال مثل ”أرقام هواتف محمولة“ و“عناوين أي بي“، إلى الاستخبارات الألمانية، لأجل الكشف التقني، ومن خلال تلك المعلومات راقبت مناطق مختلفة في العالم عبر أنظمة الاستخبارات الألمانية.

وأشارت المجلة إلى أن موظفي الاستخبارت الألمانية اكتشفوا عام 2008 أن بعض معلومات الاتصال، التي أعطيت لها، تعارض المهمة ، وأنها لا تطابق الاتفاق  بين جهازي استخبارات البلدين في موضوع مكافحة الإرهاب العالمي، حيث تبين أن الوكالة الأمريكية كانت تهدف من خلال تلك المعلومات التجسس على شركة (EADS) للأسلحة، وشركة ”Eurocopter“ التي تنتج أجزاء من الطائرات، والمروحيات في أوروبا، أو المؤسسات الرسمية الفرنسية.

وذكرت المجلة أنه رغم كل ذلك فأن جهاز الاستخبارات الألماني لم يُجر تدقيقا دوريا على قائمة المعلومات القادمة من وكالة الأمن القومي الأمريكي،  وأنه ثبت بعد فضيحة قيام الوكالة الأمريكية بالتجسس على الكثير من دول العالم في عام 2013، أن نحو 2000 من الكلمات المرسلة إلى الاستخبارات الألمانية كانت تعارض بشكل واضح مصالح ألمانيا وأوروبا.

يذكر أن البرلمان الألماني شكل لجنة تحقيق العام الماضي، حول مسألة تجسس وكالة الأمن الأمريكية على هواتف وبريد ألكتروني لكثير من الاشخاص في ألمانيا والعالم، كما تنصتت على مكالمات قادة العديد من الدول الأوروبية، من بينهم المستشارة الألمانية ”أنغيلا ميركل“.

يشار إلى أن وثائق سربها المتعاقد السابق لدى وكالة الأمن القومي الأمريكي ”إدوارد سنودان“ للصحافة؛ كشفت عن قيام الولايات المتحدة بأنشطة تجسس على العديد من البلدان في العالم، من ضمنها دول حليفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com