سوريا.. مقتل أكثر من 200 أفغاني موالين للنظام

سوريا.. مقتل أكثر من 200 أفغاني موالين للنظام

المصدر: إرم ـ دمشق

أكّد مصدر في الجيش السوري الحر التابع للمعارضة السورية اليوم الخميس، توثيق مقتل ”أكثر من مائتين من المقاتلين الأفغان الموالين للنظام في مختلف الجبهات السورية“، مشيراً إلى ”وجود أكثر من عشرين أسيراً منهم لا تأبه بهم السلطات في دمشق“. 

وقال أيهم بركات من الجيش الحر في جنوب سوريا، في تصريحات صحفية، إنه ”وفق المعلومات المتبادلة مع الكتائب الثورية في مختلف أنحاء سوريا، فإن هناك توثيق خلال السنتين الأخيرتين لأكثر من 200 قتيلاً من الأفغان المقاتلين مع النظام ومع ميليشيات حزب الله اللبناني، كما أن هناك أكثر من 20 من الأسرى لا يأبه بهم النظام ولا يقبل مبادلتهم أو المساومة لإطلاق سراحهم“، وفق تعبيره.

وحول أصول ومصدر هؤلاء الأفغان، أوضح المتحدث، أن ”الكثير من الضحايا والأسرى أفغان يعيشون في سوريا منذ فترة طويلة، أتوا بشكل أساسي على ثلاث دفعات، الأولى أثناء الحرب الأفغانية، حيث استقروا في مناطق ذات غالبية شيعية كالسيدة زينب وغيرها، والثانية بعد أن اشترت إيران عقارات كثيرة جداً في السيدة زينب وما حولها وبدأت تبني حسينيات ومقامات دينية، فأحضرت المئات منهم إلى سورية ليعيشوا ويخدموا هناك، والدفعة الثالثة كانت تدريجية بعد أن طردت بعض الدول الخليجية الأفغان المقيمين لديها فجاء قسم منهم إلى سوريا برعاية إيرانية – سورية واستوطنوا“.

وتابع: ”جميعهم لا يحمل جنسيات سورية وإنما جوازات سفر أفغانية، ويتحدثون أيضاً العربية والفارسية، ولم يكن بين السوريين وبينهم أي مشكلة إلى أن بدأت الثورة وجندتهم إيران والنظام لقتال المعارضة، وبدأت إيران تستحضر منهم المزيد من أفغانستان بتقديم إغراءات مادية وإدارية لهم“، حسب قوله.

وأُثيرت مسألة الأفغان الشيعة المقاتلين إلى جانب النظام السوري، بعد أن أعلن ثوار جنوب سوريا عن أسرهم عدداً منهم في معارك بحلب (شمال) وبدرعا (جنوب) وهم يقاتلون إلى جانب النظام وحزب الله، واعترف بعضهم بالحصول على رواتب شهرية من إيران تصل إلى خمسمائة دولار، مقابل قدومه إلى سوريا للقتال إلى جانب النظام بدوافع طائفية، فيما حصل آخرون على تسهيلات إيرانية تتعلق بإقامتهم وإقامة أسرهم في إيران.

وتتهم المعارضة النظام وإيران باستحضار ميليشيات شيعية من مختلف أنحاء العالم للقتال وحماية النظام، وتقول بعض مصادر المعارضة إن هناك أكثر من 35 ميليشيا طائفية تقاتل مع النظام بإدارة إيرانية تحت إشراف الجنرال قاسم سليماني أحد أبرز قيادات الحرس الثوري الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com