أمريكا: لم نتواصل مع المستشارين الإيرانيين في العراق

أمريكا: لم نتواصل مع المستشارين الإيرانيين في العراق

المصدر: بغداد- من أحمد الساعدي

نفى السفير الأمريكي في العراق ستيوارت جونز، الخميس، وجود تواصل بين المستشارين الأمريكيين والمستشارين الإيرانيين في العراق، فيما أشار إلى أن القوات العراقية هي من تحدد أهمية تحرير المناطق بحسب الأولوية.

وقال جونز في جلسة حوارية لعدد من وسائل الإعلام إنه ”لا يوجد أي تواصل على الصعيد الدبلوماسي أو الاستشاري العسكري بين المستشاريين الأمريكيين والمستشاريين الإيرانيين“.

وأضاف أنه ”لا يوجد أي انقسام في الإدارة الأمريكية بشأن الأفضيلة بين تحرير مدينة الرمادي أو قضاء بيجي ومنها المصفى“.

وكشف السفير الأمريكي في العراق عن قتل أخطر قادة عصابات داعش الإرهابية بالتنسيق مع الجانب العراقي.

وقال إن ”منصب ما يسمى بوالي الموصل في عصابات داعش الإرهابية يعد الأخطر بالنسبة لداعش أنفسهم ، حيث يتم قتل من يتسلم هذا المنصب بعد أيام على استلام مهامه من قبل طيران التحالف وبالتنسيق مع الجانب العراقي“.

وأضاف أن “ بلاده لم تعارض مشاركة الحشد الشعبي في العمليات العسكرية “ ، مبينا أن ”المشاركة يجب أن تكون تحت سيطرة وقيادة عراقية لتجنب الأخطاء“، معلنا عن “ وصول طائرات F16 إلى العراق في الصيف المقبل“.

وأرسلت الولايات المتحدة فريقاً من المستشارين العسكريين إلى العراق في الأشهر الماضية من أجل دعم القوات العراقية في محاربة تنظيم داعش، فيما تواجدت مجموعة من المستشارين الإيرانيين مع قوات الحشد الشعبي لمساعدتها كما تقوم الحكومة الإيرانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com