افتتاح مركز إقليمي للأمم المتحدة في إسطنبول

افتتاح مركز إقليمي للأمم المتحدة في إسطنبول
إسطنبول – افتتح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، ومدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هيلين كلارك، ورئيس بلدية إسطنبول قدير طوباش، اليوم الخميس، مركزا إقليميا للأمم المتحدة، في مدينة إسطنبول.

وأوضح جاويش أوغلو في كلمة له خلال حفل الافتتاح؛ أن افتتاح مركز إقليمي للأمم المتحدة في إسطنبول يعد مؤشراً للأهمية التي أولتها المنظمات الدولية والدول الأخرى لتركيا، قائلاً: ”إسطنبول تتحول إلى مركز إقليمي للأمم المتحدة“.

ولفت جاويش أوغلو إلى أن افتتاح المركز في إسطنبول؛ يأتي نتيجة لاعتبار المدينة مركزاً للأمم المتحدة، مشيراً إلى أن العديد من المكاتب ستعمل ضمن المركز.

وقال الوزير التركي: ”نعمل مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) على مساعدة ضيوفنا القادمين من العراق وسوريا القاطنين في تركيا، ويمكننا رؤية زيادة فعالية الدور التركي على الساحة الدولية من خلال عدد البعثات الدبلوماسية فيها، فقد بلغت 158 بعثة عام 2002، أمّا الآن فهي 260 بعثة، وهذا يعد مؤشراً على الأهمية التي أولتها المنظمات الدولية والدول الأخرى للسياسة الخارجية التركية ولتركيا، فإسطنبول – من الآن فصاعدا – تعد في المرتبة الثانية بعد نيويورك، من حيث المراكز الدبلوماسية المنتشرة حول العالم“.

من جانبها، وصفت مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ”هيلين كلارك“ افتتاح المركز؛ بأنه حلم قد تحقق، وتحدثت عن الاختصاصات التي سيتم تفعيلها في المركز.

وتابعت هيلين: ”إسطنبول أصبحت بالفعل شريكا أساسيا للأمم المتحدة، وتقدم الدعم لنا في مجال التنمية العالمية وباقي المجالات، إننا نتحدث عن بلد ارتفع دخل الفرد فيه في السنوات العشر الأخيرة ثلاثة أضعاف، كما أن نجم تركيا سطع بشكل سريع للغاية“.

يشار إلى أن المركز يضم مكاتب لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة ”يونسيف“، وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، ويعمل في مجالات متعددة كالتنمية المستدامة، والإدارة، وإقامة السلام، والطاقة، والقدرة على مواجهة الكوارث، والتغيرات المناخية، كما سينشط المركز في مجالات المساواة بين الجنسين، والصحة، وحماية حقوق الأطفال، والمعلومات، والابتكار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com