تفاقم ظاهرة انتحار الجنود في تركيا

تفاقم ظاهرة انتحار الجنود في تركيا

المصدر: أنقرة- مهند الحميدي

تحولت حالات الانتحار في صفوف الجيش التركي إلى ظاهرة مثيرة للجدل وسط تساؤلات في الأوساط الشعبية حول أسبابها وانتقادات لنظام التجنيد الإجباري المطبق في الجمهورية التركية.

آخر تلك الحوادث؛ وقعت حديثاً، إذ أقدم جنديان اثنان في الجيش التركي، برتبة رقيب، على الانتحار، في حادثتَين منفصلتَين.

وانتحر الرقيب في قوات الدرك، ياسين طوسون، أثناء تأديته الخدمة العسكرية، في بلدة ”يوكسك أوفا“ التابعة لمدينة هكاري، شرق تركيا، بعد أن أطلق الرصاص على نفسه.

فيما انتحر الرقيب، كورشاد ضياء كوجازيبيك، في مدينة ”بولو“ شمال غرب البلاد، بعد أن أطلق الرصاص على نفسه في منزله.

وأعلن الجيش التركي أن سبب الانتحار مجهول حتى الآن.

وكانت تقارير صادرة عن صحف محلية معارِضة، ذكرت يوم 14 آذار/مارس الماضي، أن عدد حالات الانتحار في صفوف الجنود الأتراك، تجاوز حالات القتل في الاشتباكات خلال الأعوام العشرة الماضية.

ورصدت السجلات العسكرية التركية مقتل 818 جندياً في مواجهات ضد تنظيمات تتهمها الحكومة بـ ”الإرهاب“ بينما وصل عدد حالات الانتحار إلى 934 حالة.

وتجاوزت حالات الانتحار بين الجنود، حالات الانتحار بين المدنيين، بحوالي 2.5 ضعف، في عام 2012؛ وفقاً لتقرير رفعه وزير الدفاع التركي، عصمت يلماز، إلى البرلمان، مطلع العام الحالي.

وذكر التقرير إن ”حوالي 42% من الجنود الأتراك الذين يعانون من ضغوط نفسية أثناء أداء خدمتهم الوطنية، يشتكون من التحقير والإهانة، و30% منهم يشتكون من الضرب، و28% يشتكون من العقوبات غير المتوازنة، و24% يشتكون من قلة الخدمات الطبية، و14% منهم يشتكون من التدريبات الجسدية المفرطة، و14% أيضًا يشتكون من التهديد، و7% آخرين يشتكون من استخدامهم في الأعمال الشخصية لصالح الضباط، و7% من قلة النوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com