إجراءات إسرائيلية جديدة بعد تزايد حالات الانتحار بين الجنود

إجراءات إسرائيلية جديدة بعد تزايد حالات الانتحار بين الجنود

المصدر: إرم – ربيع يحيى

أفادت مصادر إسرائيلية أن قرارا تم اتخاذه بجيش الاحتلال، يفرض على المجندين الإبلاغ عن أي سلوك انهزامي أو أزمة نفسية يمر بها زملائهم، تجنبا لحالات الانتحار التي انتشرت منذ سنوات، ولاسيما واقعة انتحار ثلاثة جنود في أعقاب عملية ”الجرف الصامد“.

وأشار موقع (walla) الإخباري الإسرائيلي صباح الأحد إلى أن ”انتحار ثلاثة جنود من لواء النخبة جفعاتي، بعد عملية الجرف الصامد صيف 2014، قادت الجيش إلى تعميم خطة جديدة للحد من حالات الانتحار، كانت تمت تجربتها في عدد محدود من الوحدات في وقت سابق“.

وبدأ تطبيق تلك الخطة للمرة الأولى العام الماضي، وخلال عدوان ”الجرف الصامد“ على قطاع غزة، ولكن جيش الاحتلال سيفرض تطبيقها على جميع الوحدات العسكرية للحد من حالات الانتحار، ومحاولة ترسيخ مفهوم ”أن الإبلاغ عن ظروف نفسية محددة يمر بها مجندون لا تعتبر وشاية بهم من قبل زملائهم، ولكنها واجب وقائي لإنقاذ أرواحهم“.

وقالت مصادر بجيش الاحتلال أنه ”في أعقاب واقعة انتحار ثلاثة جنود من لواء جفعاتي، تم استخلاص دروس تتعلق بأنه ينبغي التدخل الفوري لتقليص مستوى الأزمات النفسية التي يمر بها بعض الجنود، ومنعهم من الوصول إلى الحالة التي يقدمون فيها على الانتحار“.

وأجرت الشرطة العسكرية بجيش الاحتلال تحقيقا موسعا في أعقاب انتحار ثلاثة جنود في لواء النخبة جفعاتي، أظهرت أن قادة اللواء لم يتلقوا أي إفادة حول أزمات نفسية يمر بها هؤلاء الجنود، وأن زملائهم كانوا على علم بما يمرون به، ولكنهم لم يبلغوا قادتهم بذلك.

وطبقا لإحصائيات رسمية صادرة عن جيش الاحتلال الإسرائيلي، ونقلها الموقع، فقد شهد عام 2006 انتحار (36 مجندا)، وشهد عام 2007 انتحار (17 مجندا)، فيما شهد عام 2008 انتحار (23 مجندا). كما شهد عام 2009 انتحار (20 مجندا)، بينا انتحر في العام الذي يليه (28 مجندا).

وفي عام  2011 انتحر (21 مجندا)  بجيش الاحتلال، بينما انتحر (14 مجندا) عام 2012. وفي عام 2013 انتحر (7 مجندين)، وشهد عام 2014 انتحار (15 مجندا) إسرائيليا. وبذلك يكون إجمالي عدد الجنود المنتحرين بجيش الاحتلال الإسرائيلي في غضون 8 سنوات، 221 جنديا إسرائيليا.

وبحسب الموقع، في سنوات السبعينيات من القرن الماضي، كان عدد الجنود المنتحرين يتراوح بين 30 إلى 40 جنديا في كل عام، وأن هذا العدد تراجع بشكل ملحوظ بعد ذلك، وصولا إلى عام 2005. ولكن في العام 2006 انتحر 36 جنديا إسرائيليا، فيما شهدت الأعوام التالية تراجعا نسبيا، وربما كان العدد الأقل عام 2013 بواقع 7 جنود فقط، وهو أقل عدد منذ نشأة جيش الاحتلال.

وطبقا للموقع الإسرائيلي، لم يُفسر أي خبير أسباب كون عام 2013 هو العام الأقل من حيث عدد المنتحرين بين صفوف الجيش الإسرائيلي، وأنه لو كان قد تم العثور على تفسير، لكان من الممكن استغلال النتائج لتقليص عدد الجنود المنتحرين بوجه عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com