نتنياهو سيطلب تمديد مهلة تشكيل الحكومة

نتنياهو سيطلب تمديد مهلة تشكيل الحكومة

المصدر: إرم – ربيع يحيى

قدر خبراء إسرائيليون أن رئيس الحكومة المُكلف بنيامين نتنياهو سيطلب من رئيس دولة الإحتلال ريؤوفين ريفلين، تمديد مهلة تشكيل للحكومة 14 يوما إضافية، بعد إقتراب نهاية مهلة الـ28 يوما القانونية، للتوصل إلى اتفاق وإبلاغ الرئيس بنجاحه في تشكيل إئتلاف حكومي.

ولفت الخبراء إلى أن تحفيز المفاوضات بين الليكود وشركائه الطبيعيين، يأتي بعد الفشل في المهلة القانونية الأولى، وأن نتنياهو مضطر لإتمام جميع الصفقات التي ربما قد تشمل تنازلات محددة، من بينها منح آرييه درعي، رئيس حزب ”شاس“ حقيبتي الدخلية والأديان، فيما ستذهب رئاسة شعبة التخطيط والبناء بوزارة الداخلية إلى موشي كحلون، رئيس حزب ”كولانو“ إلى جوار حقيبة المالية، والبناء والإسكان، والبيئة، بناء على الضغوط التي مارسها.

وأفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة ”إسرائيل اليوم“ الأحد ، أن مصادر في حزب ”شاس“ الحريدي، الممثل لليهود الشرقيين، نفت الأنباء حول إستبدال حقيبة الداخلية بحقيبة المواصلات، مؤكدة أن وزارة الداخلية هي الأقرب إلى درعي، رئيس الحزب، فضلا عن وزارة الأديان.

ويقول مراقبون أنه من أجل حل الخلافات الأيديولوجية بين ”شاس“ الحريدي، وبين ”البيت اليهودي“ الصهيوني الديني، والذي يتزعمه نفتالي بينيت، تقرر إجراء نقاش سياسي بين الحزبين، على أن يحافظ ”شاس“ على أسس الصهيونية الدينية خلال تولي حزبه منصب وزارة الأديان، وألا يصب إهتمامه على مصالح الطائفة التي ينتمي إليها. فضلا عن إحتمال منح أحد أعضاء الكنيست عن ”البيت اليهودي“ منصب نائب وزير الأديان.

رشاوى بالجملة
وأشار موقع الصحيفة إلى أن نفتالي بينيت، الذي كان يحلم بمنصب وزير الخارجية أو الدفاع، قد يبقى في منصبه وزيرا للاقتصاد، ولكنه سيحصل على منصب آخر مهم، وهو منصب وزير الشؤون الاستخباراتية والاستراتيجية والعلاقات الدولية، فضلا عن ضمه إلى المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية.

وتقدر مصادر أن حزب ”البيت اليهودي“ الذي حقق 8 مقاعد بالكنيست، بصدد الحصول على منصب وزاري آخر، ربما وزارة الزراعة، فضلا عن شؤون الإستيطان، على أن يتولاه أوري أريئيل، المدرج ثانيا بالقائمة. وسوف تتولى أيليت شاكيد، المُدرجة في المركز الثالث بقائمة ”البيت اليهودي“ منصبا وزاريا آخر، ربما يكون وزارة شؤون المتقاعدين.

وبحسب المصادر، من المرجح أن يحتفظ أفيجدور ليبرمان، رئيس حزب ”إسرائيل بيتنا“ بمنصبه الحالي وزيرا للخارجية، بعد الأنباء عن حل غالبية المسائل العالقة بين نتنياهو وليبرمان من جانب، وبين الأخير ونفتالي بينيت من جانب آخر.

وتوقعت المصادر أن يستأثر حزب ”الليكود“ لنفسه بـ 10 إلى 12 حقيبة وزارية مهمة، وعلى رأسها الدفاع، والعدل، والأمن الداخلي، والإعلام، والمواصلات، والرفاه الإجتماعي، والتعليم، غير مستبعدة حدوث مفاجئات في اللحظات الأخيرة، بشأن تشكيل الحكومة رقم 34 في تاريخ دولة الإحتلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com