أعضاء بالليكود يشكلون جبهة ضد تشكيل حكومة ائتلافية

أعضاء بالليكود يشكلون جبهة ضد تشكيل حكومة ائتلافية

المصدر: إرم – ربيع يحيى

أثارت الدعوة التي وجهها رئيس الحكومة الإسرائيلية المكلف بنيامين نتنياهو إلى أيمن عودة، رئيس القائمة العربية المشتركة، حالة من الغضب الشديد بين عدد من أعضاء الكنيست الجدد عن حزب الليكود، يتزعمهم دافيد أمساليم، المُدرج رقم 21 في قائمة حزب السلطة، والذي دعا إلى عقد اجتماع طارئ للحزب.

وفسر أعضاء الليكود أن دعوة نتنياهو لرئيس القائمة المشتركة ربما تأتي في إطار تأكيد الشائعات التي تتردد يوميا حول اعتزام نتنياهو تشكيل حكومة وحدة وطنية مع ”المعسكر الصهيوني“، وأن لقاءه المزمع مع عودة قد يصب في هذا الاتجاه.

وترددت أنباء عن اتصالات بين نتنياهو وبين رئيس تحالف ”المعسكر الصهيوني“ يتسحاق هيرتسوج، حول احتمالات تشكيل حكومة ائتلافية موسعة، الخطوة التي تعارضها مجموعة من أعضاء الكنيست الجدد عن حزب الليكود، والتي تعتزم البدء في خطوات هدفها عرقلة أي فرصة لتشكيل مثل هذه الحكومة.

وأورد الموقع الالكتروني لصحيفة ”معاريف“ صباح الخميس، أن عددا من أعضاء الكنيست انضموا إلى أمساليم في موقفه الرافض لحكومة الوحدة الوطنية، من بينهم جاكي ليفي، ودافيد بيتان، وأفراهام نجوسي، وميكي زوهار، وجميعهم مدروجون في النصف الأسفل من قائمة الليكود البالغ عددها 30 عضوا منتخبا.

وتوجّهت المجموعة إلى ذيئيف إلكين، رئيس كتلة الليكود بالكنيست، وطلبت منه عقد اجتماع طارئ للكتلة، لكي تصدر بيان يعرب عن رفضها فكرة الحكومة التي تضم تحالف هيرتسوج وليفني.

ونقل الموقع عن ”أمساليم“ قوله، إن ”تشكيل حكومة مع هيرتسوج خط أحمر، وأن مثل هذه الحكومة لا يمكن أن تتشكل، ولو حاول نتنياهو القيام بضم حزب العمل، سوف تعمل المجموعة الرافضة على الحصول على توقيعات أعضاء مركز الليكود لرفض هذه الخطوة“.

ورفض ”أمساليم“ أن يصفه أحد بأنه ”عضو جديد بالكنيست يسعى إلى إثارة المشاكل“، مضيفا أنه يشتغل بالسياسة داخل الليكود منذ 35 عاما، وأنه ربما أقدم من جميع أعضاء الكتلة، داعيا نتنياهو إلى تشكيل حكومة وطنية مع الشركاء الطبيعيين، وواصفا التفاوض مع ”المعسكر الصهيوني“ بأنه أمر غير أخلاقي، لأنه يتناقض مع الوعود التي قطعها نتنياهو على نفسه أمام الناخبين.

وتمسك زعيم حزب العمل، يتسحاق هيرتسوج، بنفيه للتقارير التي تحدثت عن اتصالات بينه وبين نتنياهو، وقال في حوار لصالح برنامج (العالم هذا الصباح) بالقناة الإسرائيلية الثانية، إنّ نتنياهو لم يتصل به، وأنه لا يقبل بالدخول في حكومة وحدة وطنية، مضيفا أنه ”مضطر لأن يرد يوميا على مثل هذه الشائعات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة