إسرائيل تستنفر لتقليل مخاطر الصواريخ الروسية لإيران

إسرائيل تستنفر لتقليل مخاطر الصواريخ الروسية لإيران

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية الأربعاء عن قائد قاعدة نفاتيم الجوية شمالي النقب، العميد ليهو هاكوهين، أن صواريخ الدفاع الجوي الروسية من طراز (S-300) التي رفعت موسكو الحظر عن بيعها لطهران، ستشكل تحديا كبيرا أمام مقاتلات سلاح الجو الإسرائيلي، بيد أن هناك خططا لمواجهتها وتشويش عملها.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة ”معاريف“ نقلا عن هاكوهين، أن تلك المنظومة تشكل تحديا لسلاح الجو الذي يعمل حاليا على الاستعداد للعديد من السيناريوهات، من بينها كيفية مواجهة تلك المنظومة وتشويش عملها، بحيث يستطيع التغلب عليها في حال تطلب الأمر.

وأفاد الضابط الإسرائيلي أن هناك استعدادت في قاعدة ”نفاتيم“ الجوية لانضمام السرب الأول من الطائرات الأمريكية من طراز (F-35)، التي ستحسن من قدرات سلاح الجو، وهو السرب الذي سيصل في غضون عام ونصف تقريبا.

ولفت العميد بجيش الإحتلال الإسرائيلي إلى أن دخول هذا الطراز من المقاتلات الأمريكية لسلاح الجو الإسرائيلي يعتبر ضمن رؤية إستراتيجية لتعزيز قدرات الجيش، مضيفا أن هذا الطراز هو الأكثر تطورا في العالم، ولديه قدرات في غاية التطور، والتي تمنح سلاح الجو الإسرائيلي القدرة على مواجهة جميع التحديات التي يواجهها.

وأشار هاكوهين إلى أن شركة ”لوكهيد مارتين“ الأمريكية أرسلت جهازا متطورا لمحاكاة عمل المقاتلة في إطار التعاون الذي يمهد الطريق لتدريب الفنيين والمهندسين والطيارين الإسرائيليين على التعامل معها.

وسوف تطلق إسرائيل على المقاتلة الأمريكية من طراز (F-35) إسم ”أدير/ عظيم“، وتصفها بأنها مقاتلة فريدة من نوعها، حيث يمكنها إصابة أهدافها من مسافات بعيدة، فضلا عن أجهزة الاستشعار المزودة بها المقاتلة والتي تمنح قائدها ليلا رؤية مماثلة لمستوى الرؤية النهارية. كما أنها تحلق على إرتفاعات لا يمكن لغالبية أجهزة الرادارات إكتشافها، وبذلك تصنف على أنها طائرة لا تُرى.

وكانت مصادر إسرائيلية قد تحدثت في وقت سابق عن قيام سلاح الجو الإسرائيلي بمناورات مشتركة مع أسلحة جوية أوروبية، تمتلك نظم دفاعية روسية من نفس الطراز الذي من المتوقع أن تحصل عليه إيران العام الجاري، بعد قرار رفع الحظر الذي أصدرته موسكو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com