مسؤولون أرمن لـ“إرم“: تركيا في مأزق

مسؤولون أرمن لـ“إرم“: تركيا في مأزق

المصدر: إرم - شوقي عصام

قال مسؤولون أرمن إن ”تركيا ستقع في مأزق إذا اعترف الاتحاد الأوروبي بعمليات الإبادة الجماعية التي ارتكبتها السلطنة العثمانية منذ 100 عام بحق الشعب الأرمني“.

وأوضحوا في تصريحات خاصة أنه ”في حالة الاعتراف الأوروبي سيكون على تركيا الاعتراف أيضاً بالمذابح التي ارتكبت من جانب أجدادهم حتى يتسنى لهم تحقيق حلم الانضمام للاتحاد الأوروبي“.

وفي هذا السياق، قالت المديرة التنفيذية للهيئة الوطنية الأرمنية في الشرق الأوسط والمنسق العام لقضايا الإبادة الأرمنية، د. فيرا يعقوبيان، إن ”قضية الاعتراف بالمذبحة أزلية ومستقبلية بالنسبة للأرمن، وهناك حقوق إنسانية بحسب القانون الدولي والمنظمات الكبرى في العالم من المفترض أن تأتي بتلك الحقوق“.

وتابعت لشبكة ”إرم“ الإخبارية: ”نعمل جاهدين على اعتراف الدول الصديقة والقريبة، ومازلنا نحمل آمالاً للدول العربية لاسيما مصر في هذا الاعتراف، التي تثبت الوثائق والمستندات، ما تعرض له الشعب الأرمني من مآسٍ“.

وقال السياسي الأرمني كيفورت هاكوبيجان، إن ”للاعتراف الأوروبي أهمية قانونية وأخلاقية في آنٍ واحد، ووسيلة للضغط على الحكومة التركية لمواجهة ماضيها وتحمل مسؤولياتها الدولية والتاريخية“، موضحا أن ”سياسة الإنكار لا تغير الحقيقة“.

وأشار لـ ”إرم“ أن ”الأتراك يقعون في مأزق يتعلق بالاعتراف المنتظر من جانب الاتحاد الأوروبي، لأن ذلك يعني وضع شرط أمام تركيا للاعتراف بالإبادة لدخول الاتحاد الأوروبي“.

وأردف: ”تركيا تضع كل إمكانياتها المادية والسياسية لتزييف الوقائع ومنع إدانتها، فهي تسعى جاهدة بإنكار ما حصل، وتتبع سياسة التحوير والتزييف والكذب“.

جدير ذكره أن البرلمان الأوروبي سيصوت، اليوم الأربعاء، على مشروع قرار بشأن الاعتراف بعمليات الإبادة الجماعية للأرمن على يد الأتراك العثمانيين عام 1915 يُتوقع أن يوافق عليه، بعد فشل محاولات أنقرة الدبلوماسية للحيلولة دون صدوره، ما قد يحدث أزمة جديدة بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com