الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف (أرشيفية)
الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف (أرشيفية)

ميدفيديف: لدينا الأسلحة الكافية لمواصلة القتال في أوكرانيا

قال الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف، اليوم الثلاثاء، إن مخزونات البلاد من الأسلحة تكفي لمواصلة القتال في أوكرانيا، وذلك ردا على تقارير غربية أفادت بأن روسيا تعاني من نفاد الصواريخ والمدفعية.

وذكر ميدفيديف خلال زيارة لمصنع ينتج بنادق كلاشينكوف في إيجيفسك، على بعد نحو ألف كيلو متر شرقي موسكو: "خصومنا يراقبون الوضع، ويدلون بتصريحات بصفة دورية عن أننا ليس لدينا هذا أو ذاك.. أريد أن أخيب آمالهم. لدينا ما يكفي من كل شيء".

وظهر ميدفيديف في مقطع مصور على قناته على تطبيق "تيليغرام" وهو يتفقد بنادق كلاشينكوف وقذائف مدفعية وصواريخ وطائرات مُسيرة.

ميدفيديف، الذي كان الغرب يعتبره ذات يوم أفضل أمل للتقارب مع موسكو خلال فترة رئاسته السابقة أحد أكثر الأصوات الروسية المتشددة المؤيدة للحرب

وقال مسؤولون عسكريون أوكرانيون وغربيون، إن روسيا تواجه نقصا في الأسلحة بعدما أطلقت الآلاف من قذائف المدفعية والصواريخ على أوكرانيا منذ غزوها قبل 11 شهرا بالضبط.

وذكر ميدفيديف لمسؤولين خلال الزيارة بأن الطلب على الطائرات المُسيرة مرتفع جدا فيما تسميه موسكو "عمليتها العسكرية الخاصة" في أوكرانيا.

وتستخدم كل من روسيا وأوكرانيا الطائرات المُسيرة في هجمات متعددة منذ بداية الحرب لأنها رخيصة الثمن ودقيقة نسبيا وتعتبر أكثر أمانا من الطائرات التي يقودها طيارون.

وميدفيديف، الذي كان الغرب يعتبره ذات يوم أفضل أمل للتقارب مع موسكو خلال فترة رئاسته بين عامي 2008 و2012، أحد أكثر الأصوات الروسية المتشددة المؤيدة للحرب.

وبعد تنحيه عن منصبه في عام 2012 لإفساح المجال لعودة فلاديمير بوتين إلى أكبر منصب في البلاد، عمل ميدفيديف رئيسا للوزراء لمدة ثماني سنوات تقريبا قبل أن يتم تهميشه في بداية عام 2020.

وهو الآن نائب رئيس مجلس الأمن وأصبح في كانون الأول/ديسمبر الماضي رئيسا للجنة العسكرية الصناعية الروسية الجديدة التي تشرف على إنتاج الأسلحة لدعم الحرب. وقال الأسبوع الماضي إن هزيمة روسيا في أوكرانيا قد تشعل حربا نووية. 

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com