عميد مسجد باريس يتهم فرنسا بإرسال ”جهاديين“ إلى سوريا

عميد مسجد باريس يتهم فرنسا بإرسال ”جهاديين“ إلى سوريا

المصدر: الجزائر – جلال مناد

ألقى عميد مسجد باريس باللائمة على السلطات الفرنسية لتقديمها ”تسهيلات للجهاديين مكنتهم من السفر إلى سوريا والانضمام إلى جبهات القتال الدائر هناك ثم العودة“.

وأطلق ”دليل بوبكر“ تصريحات نارية من الجزائر صوب الحكومة الفرنسية المتهمة بــ“تحملها جزء كبيرا من مسؤولية رواج الفكر التكفيري وانتشار التطرف وسط المغتربين وكذا زرع العداء بينهم وبين بقية شرائح المجتمع الفرنسي“.

ولم يستثن ”بوبكر“ الإعلام الفرنسي من قصفه، متهما إياه بزرع الفتنة وسط المجتمع الفرنسي وبث الحقد والكراهية ضد الجالية العربية والمسلمة المقيمة في الأراضي الفرنسية وهي جزء لا يتجزأ من المجتمع الفرنسي.

ويضيف عمدة مسجد باريس الذي يزور الجزائر منذ أيام، أن ”شارلي إيبدو“ خلفت وراءها زلزالا من الحقد والملاحقات الأمنية والقضائية في صفوف الجالية العربية والمسلمة بفرنسا، ”وهو وضع مقلق ولا يطاق“ بحسب المسؤول ذاته.

وتورّط تصريحات دليل بوبكر، رئيس مجلس الديانة الإسلامية بفرنسا، حكومات نيكولا ساركوزي وفرانسوا هولاند، في الحرب المستفحلة في الأراضي السورية، وهي إدانة صريحة لباريس بدعمها للمسلحين قصد الإطاحة بنظام بشار الأسد. ومن المتوقع جدا، أن ترمي تصريحات ”بوبكر“ بارتداداتها على المشهد الدولي وتزيد من متاعب حكومة فرانسوا هولاند تحديدا.

إلى ذلك، دعا دليل بوبكر، الجالية المسلمة المقيمة في باريس، إلى ”التعقل والتبصر والصبر لدرء الشر والعداء الذي يتسبب فيه على العموم اللوبي الصهيوني المتنفذ في فرنسا“، مطالبا الجهات الرسمية بالحزم ضد ”التمييز العنصري المقيت لسلامة المجتمع الفرنسي وقيمه التي لا تتناقض بأي حال من الأحوال مع القيم الروحية للإسلام السمح“.

وفي السياق ذاته، أقر ”بوبكر“ بصعوبات وعراقيل كثيرة تواجه رعايا الدول العربية والإسلامية الذين يتوافدون على فرنسا سواء بغرض الإقامة أو الدراسة أو العلاج، مشددا على أن التعايش يفرض حتمية قبول الآخر بغض النظر عن دينه وعرقه ولغته وجنسيته. وكشف سمؤول مجلس الديانة الإسلامية عن وجود زهاء 7 ملايين مسلم مقيم بفرنسا يخشوون على أنفسهم بسبب الخلط الخاصل بين الإسلام والإرهاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com