طلاب إيرانيون يتظاهرون أمام البرلمان ضد اتفاق لوزان

طلاب إيرانيون يتظاهرون أمام البرلما...

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يقول إن بلاده لن تنفذ أياً من التزاماتها الواردة في اتفاق الإطار النووي الذي تم التوصل إليه مؤخراً، إلا بعد صدور قرار من مجلس الأمن الدولي تحت الفصل السابع.

المصدر: إرم- من أحمد الساعدي

احتشد المئات من طلاب الجامعات الإيرانية أمام مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) صباح اليوم الثلاثاء، للاحتجاج ضد البيان المشترك الذي توصلت إليه إيران ومجموعة 5+1 في المفاوضات النووية التي جرت في مدينة لوزان السويسرية.
وأفادت وسائل إعلام محلية إيرانية أن العشرات من أساتذة الجامعات الإيرانية شاركوا في هذه التظاهرة حاملين بعض اللافتات المنددة بالسياسات الأمريكية المزدوجة وبالبيان النووي الغامض الصادر عن المفاوضات النووية مؤخراً.
ووجه الطلاب بعض التساؤلات إلى المسؤولين الدبلوماسيين الإيرانيين حول ماهية ومسار المفاوضات النووية وحول الغموض الذي يحيط بمستقبل هذه المفاوضات.
وحذر الطلاب المسؤولين الدبلوماسيين من ”خباثة الغرب والازدواجية الأمريكية مشيرين إلى أن نسبة تخصيب اليورانيوم المتفق عليها في بيان لوزان وهي 3.67 % بينما كانت هذه النسبة 5 % في المفاوضات التي جرت في لوزان السويسرية.

ظريف: إيران لن تنفذ التزامها إلا بعد قرار أممي
وقال وزير الخارجية الإيراني ورئيس المفاوضين النوويين الإيرانيين، محمد جواد ظريف، إن بلاده لن تنفذ أياً من التزاماتها الواردة في اتفاق الإطار النووي الذي تم التوصل إليه مؤخراً في لوزان إلا بعد صدور قرار من مجلس الأمن الدولي تحت الفصل السابع.
وأوضح ظريف الذي حضر اليوم للبرلمان الإيراني للحديث عن اتفاق لوزان في جلسة مغلقة، أن إيران سوف تقوم بتنفيذ إلتزاماتها بعد صدور قرار من مجلس الأمن الدولي تحت الفصل السابع .
ويؤدي صدور قرار من مجلس الأمن الدولي تحت الفصل السابع إلى إلغاء كافة القرارات السابقة لمجلس الأمن حول فرض العقوبات على إيران وسيصبح الاتفاق النووي الشامل معاهدة دولية من الواجب تنفيذها.
وفي هذا السياق، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، إن الولايات المتحدة والغرب ليس أمامهم طريق سوى التفاوض مع إيران.
ونقلت وكالة الأنباء الطلابية ”إيسنا“ عن النائب غلام علي جعفر زاده ايمن آبادي قوله، إن صالحي شرح خلال هذه الجلسة، التي خصصت للاستماع إليه وإلى وزير الخارجية محمد جواد ظريف حول اتفاق الاطار الذي تم التوصل إليه في لوزان ، قدرات إيران النووية قائلا إن أمريكا والغرب لم يستطيعا فعل شيء أمام هذه القدرات سوى التفاوض مع إيران .
كما أضاف جعفر زاده أن وزير الخارجية محمد جواد ظريف قد أكد أيضاً خلال هذه الجلسة على أن الذي يمنع إيران من صنع قنبلة نووية هو فتوى قائد الثورة الإسلامية الذي يحرم صنع السلاح النووي وليس العقوبات ، مشيراً إلى أن ظريف قد قال بأن العالم مجبر على الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع إيران وأن تصريحات أوباما الأخيرة هي للتخلص من ضغوط نفسية والتخلص من ضغوط المتطرفين في الكونغرس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com