تيار سوري معارض يعلن عدم مشاركته بـ“ موسكو 2″

تيار سوري معارض يعلن عدم مشاركته بـ“ موسكو 2″

دمشق- أعلن ”تيار بناء الدولة السورية“ المعارض من الداخل السوري، الأحد، عدم مشاركته في الجولة الثانية من لقاء موسكو المزمع عقده من السادس إلى التاسع من نيسان/أبريل الجاري، مرجعا ذلك لعدم رفع السلطات منع السفر عن رئيس التيار، لؤي حسين.

وقال التيار إنه يحمل السلطات السورية المسؤولية كاملة عن عدم مشاركته في اجتماع موسكو2، معتبرا أن القصد من استمرار منع سفر رئيس التيار هو ”إقصاء التيار عن لعب دوره في المساهمة بحل الأزمة السورية“.

ولفت إلى أنه ”ما زال متمسكا بضرورة حل الأزمة بطريقة سياسية عبر التفاوض، وهو مستعد دائما للمشاركة في أي مسار سياسي من شأنه المساهمة بحل الأزمة“.

واستنكر ”إبقاء منع السفر على لؤي حسين بحجة أن هذا المنع هو إجراء قضائي بحت ناجم عن استقلال القضاء السوري عن السلطة التنفيذية والجهات ذات النفوذ، وإذ يعلم الجميع أن هذا الكلام غير واقعي وغير صحيح“.

واعتبر التيار أن ”السلطات غير جادة بخلق مناخات بناء ثقة إيجابية يمكنها أن تشجّع جميع الأطراف بالمساهمة في حل الأزمة السورية بطرق سلمية تصالحية“.

وجدد ”دعوة السلطة والقوى السياسية السورية المعارضة إلى أخذ زمام المبادرة والبدء بمفاوضات جادة تنتج سلطة وطنية ائتلافية انتقالية يشعر جميع السوريين أنهم ممثلون فيها، لتقود المرحلة الانتقالية، وتضع خلالها دستورا جديدا وتجري في نهاية فترتها انتخابات نيابية ورئاسية حرة وديمقراطية“.

وكان التيار الذي رفض حضور موسكو1، أعلن في 26 من الشهر الماضي، في بيان له، إن قيادته وافقت على المشاركة بوفد يرأسه رئيس التيار.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قال لمبعوث روسي مطلع الأسبوع الحالي، إنه يجب الاتفاق على جدول أعمال لإنجاح الجولة الثانية من الحوار بموسكو، ما يحدد منهجية العمل، وذلك بعد يوم من إعلان ”الائتلاف الوطني“ السوري المعارض اعتذاره عن المشاركة في الجولة الثانية.

ومن المزمع عقد الجولة الثانية من لقاء موسكو،الاثنين وتستمر حتى الأربعاء، حيث سيشارك وفد من الحكومة للحوار مع وفد يمثل بعض القوى المعارضة في الداخل، من بينها ”هيئة التنسيق“ وشخصيات من أحزاب صغيرة وشخصيات تقول إنها مستقلة.

ورفض الائتلاف الوطني المعارض المشاركة أيضا مبررا موقفه هذا بأن ”موسكو حليفة (الرئيس السوري بشار) الأسد ولا تملك برنامجا واضحا لمؤتمرها وليست حيادية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com