الإستراتيجية الأمريكية بشأن اليمن تثير مخاوف إسرائيل

الإستراتيجية الأمريكية بشأن اليمن تثير مخاوف إسرائيل

المصدر: إرم- من ربيع يحيى

أفادت مصادر صحفية إسرائيلية، أن الموقف الأمريكي من التطورات في اليمن، يشكل مصدر قلق لإسرائيل، وبخاصة في ظل الإستراتيجية التي تتبناها واشنطن وإدارة الرئيس باراك أوباما، والتي تعتمد على أن ”استقرار إيران وتقوية شوكتها، بما في ذلك إفساح المجال لامتلاكها قدرات نووية، هو الأساس لشرق أوسط مستقر“.

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة ”إسرائيل اليوم“ مساء الأربعاء إن ”اليمن يتحول إلى ساحة مواجهة جديدة، في النزاع طويل الأمد ما بين السُنة والشيعة، وإن السعودية تتأهب لاحتمال الحرب عند المناطق الحدودية مع اليمن، وسط أنباء عن فرار الرئيس عبد ربه منصور هادي من عدن إلى فرنسا“.

ونقلت الصحيفة عن رئيس مركز أبحاث الشرق الأوسط بجامعة أريئيل، البروفيسور ألكسندور بيلاي، أن ”ثمة علاقة بين النزاع في اليمن وبين الاتفاق النووي الذي تحاول الولايات المتحدة تمريره لصالح طهران“، مضيفا أن ”اليمن يمر حاليا بنفس التطورات التي تعرض لها العراق وكذلك وسوريا“.

وأشار بيلاي إلى أن تردد اسم اليمن بقوة يصرف الأنظار عن أمر أساسي آخر، وهو الحرب القبلية الدائرة بين شيعية موالين لإيران، وسُنة موالين للسعودية، وأن يد الشيعة في هذه المرة هي العليا، بعد أن نجحوا في احتلال العاصمة اليمنية صنعاء، واحتلوا قواعد عسكرية بما في ذلك القواعد الأمريكية.

وزعم بيلاي أن إيران سيطرت على جزء كبير من المعدات الأمريكية، ونقلتها خارج اليمن إلى العراق، وأن الموقف الأمريكي إزاء هذه التطورات يثير القلق الإسرائيلي، لافتا إلى أن ”الإدارات الأمريكية السابقة كانت تتدخل سريعا لاحتواء مثل هذه التطورات، ولكن إدارة أوباما تعمل من منطلق أهداف أخرى“.

وحتى هذه اللحظة لا تتدخل واشنطن لتعزيز موقف الرياض، والأكثر من ذلك، يقول بيلاي: ”تؤمن الإدارة الأمريكية أن استقرار إيران وتقوية شوكتها، بما في ذلك امتلاكها قدرات نووية، هو الأساس لاستقرار الشرق الأوسط، وهو موقف لم تقره أي إدارة أمريكية سابقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com