سفير بريطانيا بأنقرة: 600 من مواطنينا ذهبوا إلى سوريا

سفير بريطانيا بأنقرة: 600 من مواطنينا ذهبوا إلى سوريا

أسكي شهير- قال السفير البريطاني لدى أنقرة، ريتشارد مور، إن هناك الكثير من الراغبين بالانضمام إلى تنظيم داعش في بريطانيا، وفي تركيا أيضًا، موضحًا أن الأرقام الأخيرة تشير إلى توجه ما بين 1000، و1500 شخص إلى سوريا، وهناك ما يقارب 600 بريطانيا ذهبوا إلى هناك.

جاء ذلك في معرض رده على سؤال لأحد الصحفيين، الأربعاء، في مدينة أسكي شهير غرب تركيا، حول الفتيات البريطانيات الثلاث، اللواتي قيل إنهن توجهن عبر تركيا إلى سوريا من أجل الالتحاق بتنظيم داعش.

وأضاف ”مور“: ”للأسف هذه الظاهرة منتشرة على نطاق واسع، ولا تقتصر على الفتيات الثلاث، هناك من ينضمون (إلى داعش) من العالم، ومن بلدان الشرق الأوسط، ونحن نتعاون بشكل وثيق مع المسؤولين الأتراك“.

وأفاد السفير البريطاني أنه من الصعب معرفة الشبان أو الأشخاص الراغبين بالذهاب إلى سوريا، إلا أنهم يعملون مع المسؤولين الأتراك بعزم، معربًا عن أمله بتجاوز ”خطر داعش رويدًا رويدًا“.

وكانت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية قد أعلنت، في بيان لها الشهر الماضي، أن ”شميمة بيجوم“ (15 عامًا)، و“أميرة عباسي“ (15 عامًا)، و“قاديزا سلطانة“ (16 عامًا)، توجهن من مطار ”غيتويك“ في لندن إلى إسطنبول، على متن الخطوط الجوية التركية، في 17 شباط/فبراير الجاري، وتعتقد الشرطة أن الفتيات الثلاث، توجهن إلى تركيا بهدف الذهاب إلى سوريا، والالتحاق بصفوف داعش.

من جانب آخر، وفي كلمة ألقاها خلال زيارة لوالي أسكي شهير، غونغور عازم تونا، قال مور إن تركيا حلت مشكلة اللاجئين (السوريين) بطريق مدهشة، ولبت هذا الاحتياج بكرم، مضيفًا: ”لذلك على الجميع، وعلى الأخص المجتمع الدولي أن يتقدم بالشكر إلى تركيا“.

وأفاد السفير البريطاني أن تركيا موجودة في منطقة صعبة، وتلعب فيها دورًا في غاية الاستقرار، مشيرًا إلى أنها حليف هام جدًّا بالنسبة لبلاده، ”فهما عضوان في حلف شمال الأطلسي، وتهتمان معًا بهذه المشاكل الصعبة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com