الإيزيديون يطالبون بحماية دولية ‎

الإيزيديون يطالبون بحماية دولية ‎

بروكسل- تظاهر الإثنين أمام مقر البرلمان الأوروبي أكثر من ألف شخص من الجالية الإيزيدية الذين قدموا من فرنسا وألمانيا وهولندا.

وطالب المتظاهرون الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي بالتحرك لإنقاذهم من ”الابادة التي يرتكبها تنظيم داعش في حقهم وضمان حقوقهم في العيش بسلام“.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب ”بفرض حماية دولية على المناطق الايزيدية وإنقاذ وتحرير مئات الآلاف من الإيزيديين والمسيحيين المختطفين والمحتجزين لدى تنظيم داعش“.

كما دعا المتظاهرون لتحرير المناطق الايزيدية من داعش والاعتراف بالجرائم التي ارتكبت في حق الإيزيديين ”باعتبارها جرائم إبادة جماعية“.

ووجه المتظاهرون نداءات مباشرة الى أعضاء البرلمان الأوروبي تطالبهم باتخاذ الإجراءات المناسبة بالسرعة والصرامة اللازمتين للبت في إيجاد وإنفاذ المخطتفين والمحتجزين لدى تنظيم داعش وعلى وجه الخصوص آلاف النساء والفتيات الايزيديات اللائي اغتصبن وهجرن من بيوتهن على يد داعش“.

ويتزامن التجمع مع اجتماع لجنة الشؤون الخارجية حول التابعة للبرلمان الأوروبي في مصير الأقليات التي تعيش في العراق ومن بينهم الإيزيديين.

والإيزيديون هم مجموعة دينية يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار في العراق، ويقدر عددهم بنحو 600 ألف نسمة، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا، سوريا، إيران، جورجيا، أرمينيا.

وبحسب باحثين، تعد الديانة الإيزيدية من الديانات الكردية القديمة، وتتلى جميع نصوصها في مناسباتهم وطقوسهم الدينية باللغة الكردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com