نتنياهو يحتاج توصية 10 أعضاء بالكنيست لتشكيل الحكومة

نتنياهو يحتاج توصية 10 أعضاء بالكنيست لتشكيل الحكومة

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

أوصى ممثلو أحزاب البيت اليهودي، وشاس، ويهدوت هاتوراه، بتكليف بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة القادمة، وذلك خلال الاجتماع الذي عقدوه مع الرئيس الإسرائيلي ريؤفين ريفيلن الأحد 22 مارس/ آذار. وبذلك يحظى نتنياهو حتى الآن بإجماع 51 عضوا منتخبا بالكنيست، بعد إضافة عدد أعضاء الليكود (30 عضوا).

ويحتاج نتنياهو توصية 10 أعضاء بالكنيست لكي يحقق الحد الأدنى الذي يتيح له تشكيل الحكومة (61 عضوا)، وهو ما يعني أن توصية حزب ”كولانو/ جميعنا“ برئاسة موشي كحلون، الذي حصل على 10 مقاعد، كفيلة بنجاحه في مهمة تشكيل حكومته في أضيق الحدود.

ونقل موقع (nrg) الإخباري مساء الأحد 22 مارس/ آذار عن عضوة الكنيست آيليت شاكيد، المُدرجة ثالثة في قائمة ”البيت اليهودي“ اليميني برئاسة نفتالي بينيت، أن ”الحزب قرر التوصية باسم نتنياهو، مثلما وعد طوال الحملة الانتخابية من البداية إلى النهاية“.

وأشارت ”شاكيد“ إلى أن الرئيس الإسرائيلي طالب من اجتمعوا معه، الأحد، بالعمل على تغيير القانون الإسرائيلي فيما يتعلق بمسألة اختيار المرشح لتشكيل الحكومة، وسنّ تشريع واضح بشأن هذه المسألة. حيث لا تحسم نتائج الانتخابات اسم المرشح، بقدر ما تحسمها توصيات رؤساء الأحزاب حول الاسم التوافقي.

وأرجأ حزب ”شاس“ الحريدي الذي يمثل اليهود الشرقيين خلافاته حول تكليف رئيسه آرييه درعي بحقيبة الداخلية. ونقل الموقع عن عضو الكنيست يتسحاق كاهان، المُدرج ثانيا في قائمة ”شاس“، أن الحزب أوصى بتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة، من دافع ”القلق من التحديات التي تواجهها إسرائيل على جميع الجبهات“، متمنيا أن تتشكل حكومة جديدة برئاسة نتنياهو، تكون قادرة على الصمود على الأقل 4 سنوات.

 وقال ”كاهان“ إنّ الرئيس الإسرائيلي سأله خلال الاجتماع إذا ما كان يرغب في معاودة مقابلته الأربعاء القادم للتأكيد على موقفه من تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة، ورد كاهان بحسب الموقع بأن ”الحزب استقر على اسم نتنياهو، وأنه لا حاجة للعودة مرة أخرى إلى مكتب الرئيس“.

 وأوصى عضو الكنيست يعقوب ليتسمان، رئيس قائمة ”يهدوت هاتوراه“ الحريدية، والتي تمثل اليهود الأشكناز، بتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة. ونقل موقع (nrg) عنه أن ”إسرائيل تعرضت طوال العامين الماضيين لمشاكل بالغة الصعوبة، مُتمنيا أن تميل الحكومة القادمة لمعالجة الملفات الاجتماعية“.

ومع ذلك، اشترط موشي جافني، المُدرج ثانيا في قائمة ”يهدوت هاتوراه“ الانضمام للحكومة القادمة بعدم انضمام يائير لابيد رئيس حزب ”ييش عاتيد“ إليها. وقال إنه ”في حال أجريت تغييرات عما هو متفق عليه بشأن الحكومة الجديدة، فإن أعضاء يهدوت هاتوراه لن ينضموا إلى تلك الحكومة“.

 وقبل ذلك التقى أعضاء القائمة العربية المشتركة الرئيس الإسرائيلي، وأكدوا أمامه رفضهم القاطع لتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة الجديدة، ولكنهم مع ذلك لم يطرحوا اسم رئيس تحالف ”المعسكر الصهيوني“ يتسحاق هيرتسوج بشكل مباشر.

 وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق إلى أنه حين سأل ريفلين أعضاء القائمة العربية عن الاسم المرشح، وأنه ينبغي تحديد هذا الإسم، رد عضو الكنيست جمال زحالقة بقوله إنه في حال كلف الرئيس هيرتسوج بتشكيل الحكومة، ”سنبحث وقتها موقفنا“.

 ويلتقي ريفلين، الاثنين، مع ممثلي حزب ”ييش عاتيد“ والذي حقق 11 مقعدا بالكنيست، وحزب ”كولانو“ برئاسة موشي كحلون، والذي حقق 10 مقاعد بالكنيست، ميرتس 4 مقاعد، وإسرائيل بيتنا 6 مقاعد.

 ومن المتوقع أن يحصل نتنياهو على توصية ”إسرائيل بيتنا“، وبالتالي سيكون قد حقق إجماع 57 عضوا، في انتظار موقف موشي كحلون (عضو الليكود السابق)، والذي أشارت التقارير إلى اقترابه من تولي حقيبة المالية، والتي ستعني موافقته حصول نتنياهو على إجماع 67 عضوا منتخبا بالكنيست، وهو ما يؤهله لتشكيل الحكومة القادمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com