ريفلين ينتقد بيان نتنياهو بشأن عرب إسرائيل‎

ريفلين ينتقد بيان نتنياهو بشأن عرب إسرائيل‎

تل أبيب – انتقد الرئيس رؤوفين ريفلين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد لتحذيره في يوم الانتخابات من أنه يتم نقل المواطنين العرب في إسرائيل ”بأعداد كبيرة“ الى مراكز الاقتراع لتعزيز اليسار في إسرائيل.

وقال محللون إن البيان ساعد في تحول التصويت لصالح حزب الليكود القومي بزعامة نتنياهو ولعب دورا كبيرا في فوزه في الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الثلاثاء.

لكن ريفلين، الذي فتح مشاورات مع الفصائل العشر التي تم انتخابها في الكنيست، وصف البيان بــ ”الجارح“.

وانتقد ريفلين أيضا عضوا في القائمة الموحدة للأحزاب التي أغلبها من العرب كان قد قال إن تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق قد تعلم الوحشية من الصهاينة. ووصف ريفلين المقارنة بـــ ”غير المقبولة“.

وقال ريفلين وفقا لبيان صادر عن مكتبه ”مررنا بحملة انتخابية مضطربة وعاطفية“، مضيفا ”سمعنا تصريحات صعبة ومؤلمة من كلا الجانبين اليهودي والعربي“.

وتابع ”أدعو الجميع، اليهود والعرب على حد سواء، إلى الامتناع عن التحريض“.

ومضى قائلا ”هذا هو الوقت المناسب لبدء عملية تعافي للمجتمع الإسرائيلي“.

ويجب على الرئيس، الذي يعد منصبه شرفيا إلى حد كبير، أن يتشاور مع الفصائل المنتخبة في البرلمان قبل تعيين زعيم حزب لتشكيل ائتلاف.

ومن المتوقع ان يطلب من نتنياهو، الذي فاز حزبه الليكود بــ 30 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا، تشكيل الحكومة. ويريد نتنياهو تشكيل ائتلاف من أحزاب يمين الوسط والأحزاب الدينية المتشددة.

ومن المتوقع أن ينهي ريفلين لقاءاته مع ممثلي الفصائل غدا الاثنين.

وحالما يتم تعيينه رسميا لهذه المهمة، فإنه سيكون امام نتنياهو 28 يوما لتشكيل ائتلاف. وعقب ذلك يمكنه أن يطلب من الرئيس تمديد المدة 14 يوما، لكن مساعديه قالوا

إنه حدد الثالث والعشرين من نيسان/أبريل، عيد استقلال إسرائيل، على انه اليوم المستهدف للانتهاء من تشكيل الائتلاف.

ومن المتوقع أن يطلب من نتنياهو، الذي فاز حزبه الليكود بــ 30 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا، تشكيل الحكومة. ويريد نتنياهو تشكيل ائتلاف من أحزاب يمين الوسط والأحزاب الدينية المتشددة.

من جانبه، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن ”لغة خطاب نتنياهو تتناقض مع أفضل تقاليد إسرائيل“.

وأضاف أوباما في مقابلة مع موقع هافينجتون بوست نشرت يوم السبت ”لقد استندت الديمقراطية الإسرائيلية على فكرة أن الجميع في هذا البلد يعاملون بمساواة وإنصاف … وإذا فقد هذا، أعتقد أن ذلك لن يمنح فقط مبررات للذين لا يؤمنون بدولة يهودية، ولكن أعتقد أنه أيضا سيبدأ في إحداث تآكل في معنى الديمقراطية في البلاد“.

ومن المتوقع أن ينهي ريفلين لقاءاته مع ممثلي الفصائل غدا الإثنين.

وحالما يتم تعيينه رسميا لهذه المهمة، فإنه سيكون أمام نتنياهو 28 يوما لتشكيل إئتلاف. وعقب ذلك يمكنه أن يطلب من الرئيس تمديد المدة 14 يوما، لكن مساعديه قالوا إنه حدد الثالث والعشرين من نيسان/أبريل، عيد استقلال إسرائيل، على أنه اليوم المستهدف للانتهاء من تشكيل الإئتلاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com