أوباما يحث الإيرانيين على انتهاز ”أفضل فرصة في عقود“

أوباما يحث الإيرانيين على انتهاز ”أفضل فرصة في عقود“

واشنطن – في رسالة إلى شعب وزعماء إيران، قال الرئيس الأمريكي باراك اوباما يوم الخميس، إن العام الحالي يمثل ”أفضل فرصة في عقود“ للسعي إلى  علاقة مختلفة بين بلديهما.

وأضاف اوباما أن المحادثات النووية مع إيران حققت تقدما لكن توجد فجوات باقية.

وقال الرئيس الأمريكي في رسالة لتهنئة الإيرانيين بالعام الإيراني الجديد، ”هذه اللحظة قد لا تأتي مرة أخرى في وقت قريب… أعتقد أن بلدينا لديهما فرصة تاريخية لحل هذه المسألة سلميا.. فرصة يجب علينا ألا نضيعها.“

وتسعى إيران وست قوى عالمية منذ أكثر من عشر سنوات إلى  التوصل لاتفاق شامل لكبح الأنشطة الاكثر حساسية في البرنامج النووي الإيراني، في مقابل رفع تدريجي للعقوبات عن طهران، وتهدف القوى الكبرى الست إلى  إتمام اتفاق إطار بحلول نهاية مارس آذار والتوصل لاتفاق نهائي بحلول الثلاثين من يونيو حزيران.

وأثارت المحادثات مخاوف بين المشرعين الأمريكيين من أن البيت الأبيض سيحجب الكونغرس عن أي اتفاق وسيتعامل مع إيران برفق شديد.

وقال أوباما في رسالته إن ”الأيام والأسابيع القادمة ستكون حاسمة، مفاوضاتنا حققت تقدما لكن تبقى فجوات، وهناك أناس في بلدينا كليهما وخارجهما يعارضون حلا دبلوماسيا.“

”رسالتي إليكم -يا شعب إيران- هي علينا معا أن نجهر بصوت عال دفاعا عن المستقبل الذي نسعى إليه… هذا العام لدينا أفضل فرصة في عقود للسعي إلى  مستقبل مختلف بين بلدينا.“

وقال اوباما إن زعماء إيران في المحادثات لديهم خيار بين إبقاء بلدهم في المسار الحالي للعزلة والعقوبات، أو وضعها على الطريق نحو المزيد من التجارة والاستثمار مع باقي العالم.

وأضاف قائلا ”هذا على المحك اليوم… وهذه اللحظة قد لا تأتي مرة أخرى في وقت قريب، أعتقد أن بلدينا لديهما فرصة تاريخية لحل هذه المسألة سلميا.. فرصة يجب علينا ألا نضيعها.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com