ظريف: المباحثات النووية صعبة وفي مراحلها النهائية

ظريف: المباحثات النووية صعبة وفي مراحلها النهائية

طهران/لوزان- وصف وزير الخارجية الإيراني المباحثات النووية التي جرت في الأيام الأخيرة بأنها صعبة وفي مراحلها النهائية.

وأضاف ظريف بعد انتهاء الجولة السادسة من مباحثاته مع نظيره الأمريکي جون کيري: ”نحن سنبقى في لوزان لو اقتضي الأمر ذلك“.

وتابع: ”نحن في المراحل النهائية وذلك يتطلب مباحثات مکثفة .. باعتقادي أن بلوغنا إلى هذه المرحلة هو مؤشر جيد جدا بحد ذاته وذلك يعني أننا قد نصل إلى نتيجة“.

واستطرد: ”نتقدم بصورة جيدة رغم وجود بعض الأشياء التي لابد أن ننجزها. لازالت هناك مسافة تفصلنا عن القول بأننا بلغنا فهما مشترکا وهناک الکثير من القضايا أمامنا“.

وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي اكبر صالحي قد كشف أول أمس الثلاثاء النقاب عن التوصل إلى اتفاق على 90 % من القضايا التقنية.

وانطلقت المحادثات النووية بين الولايات المتحدة وإيران يوم الأحد الماضي بمشاورات ثنائية بين البلدين على مستوى مساعدي وزير الخارجية عباس عراقجي ومجيد تخت روانجي ووندي شيرمان مساعدة وزير الخارجية الأمريكي بمشاركة صالحي ومونيز.

ويشارك في المحادثات صالحي ووزير الطاقة الأمريكي ارنست مونيز.

تجدر الإشارة إلى أن إيران ومجموعة 5+1 (التي تضم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا إضافة إلى ألمانيا) تسعى إلى التوصل إلى اتفاق إطاري خلال الشهر الجاري على أن يتم التوصل إلى اتفاق شامل بحلول تموز/يوليو المقبل.

وتستهدف هذه المحادثات والمفاوضات حل نقاط الخلاف في وجهات النظر حول القضية النووية الإيرانية، والتي تتركز غالبا حول حجم التخصيب وآلية إلغاء الحظر، وصولا إلى الاتفاق النووي الشامل .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com